الخطيب:سأطالب القوى الكبرى في العالم بضرب مراكز القيادة للنظام

قال رئيس الائتلاف الوطني للمعارضة السورية، أحمد معاذ الخطيب، الجمعة إنه سيطالب القوى الكبرى في العالم بضرب مراكز القيادة في النظام السوري والتشويش الإلكتروني على الطائرات الحربية الحكومية إذا فشل الحل السياسي للأزمة في بلاده.

وأكد الخطيب مجددا، خلال ندوة في مؤتمر أمني في ميونيخ، أنه مستعد للتحاور “حقنا للدماء” مع ممثلين لم تتلطخ أيديهم بالدماء عن نظام الرئيس بشار الأسد خارج سوريا بشرط إطلاق 160 ألف معتقل في السجون السورية.

وجاءت تصريحات الخطيب تأكيدا لمبادرة حوار مع النظام طرحها منذ أيام وسارع جزء من المعارضة السورية إلى رفضها معتبرا أنها تتناقض مع مبادئ الائتلاف الرافضة للحوار مع نظام الأسد، غير أن الائتلاف عاد ووافق الجمعة، للمرة الأولى، على مبدأ الحوار مع النظام، مشددا في الوقت نفسه على أن أي حوار يجب أن يؤدي إلى تنحي الأسد.

وأمام جمع من كبار المسؤولين والدبلوماسيين في ميونيخ انتقد الخطيب بشدة وقوف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي أمام ما يجري منذ 22 شهرا في سوريا من نزاع مسلح بدأ انتفاضة شعبية وتحول حربا أهلية حصدت أكثر من 60 ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

ويلتقي الخطيب السبت على هامش المؤتمر الأمني كلا من نائب الرئيس الأميركي جو بايدن والمبعوث العربي الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، وكانت تقارير أشارت إلى أن اللقاء سيضم أيضا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

نيو لبانيز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد