الدفعة الأولى من مهجري حرستا تصل قلعة المضيق وتتابع سيرها نحو وجهتها الأخيرة في الشمال السوري

17

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول الدفعة الأولى من قافلة مهجري حرستا إلى بلدة قلعة المضيق الواقعة بريف حماة الشمالي الغربي قبيل فجر اليوم الجمعة، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري فإن أكثر من 1900 شخص هم 400 مقاتل ومئات المدنيين من عوائلهم ومن الرافضين لاتفاق أحرار الشام مع النظام من ضمنهم ما لا يقل عن 1040 طفل ومواطنة وصلوا على متن الحافلات وسيارات الإسعاف إلى قلعة المضيق، فيما تجري الآن عملية استكمال خروج القافلة من قلعة المضيق باتجاه وجهتها الأخيرة في الشمال السوري، كذلك علم المرصد السوري أن رجلاً من ضمن الخارجين فارق الحياة متأثراً بجراحه في قصف سابق، حيث توفي قبل وصول الحافلات إلى قلعة المضيق، وكانت هذه الحافلات انطلقت من حرستا بعد استكمال الدفعة المقررة يوم أمس الـ 22 من آذار / مارس من العام الجاري 2018، على أن يجري خروج دفعات لاحقة اليوم وغداً، في استكمال للاتفاق الذي جرى مع حركة أحرار الشام التي تسيطر على مدينة حرستا.

يذكر أن المرصد السوري نشر يوم أمس الخميس، أنه حصل على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، عن مجريات الاتفاق الذي يجري تنفيذه اليوم الـ 22 من آذار / مارس من العام الجاري 2018، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن الاتفاق حول مدينة حرستا، جرى في مكتب اللواء جميل الحسن رئيس إدارة المخابرات الجوية في سوريا، والذي يعرف عنه بأنه سفاح معتقلات النظام في سوريا، وأكدت المصادر للمرصد أن الاتفاق جرى بإشراف روسي، وكان طرفا التفاوض هما ممثلون عن حركة أحرار الشام الإسلامية وممثلين عن الإيرانيين وحزب الله اللبناني، وعزت المصادر سبب وجود الإيرانيين وحزب الله، بوجود أسرى منهم لدى أحرار الشام ووجود أسرى من الأخير لدى الطرف الأول، حيث جرى التوصل بعد مفاوضات طويلة بين الجانبين إلى اتفاق حرستا الذي يجري تنفيذه اليوم الـ 22 من آذار / مارس من العام الجاري 2018.