الدفعة الأولى من مهجري مدينة درعا وضواحيها تصل إلى قلعة المضيق.

30

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول الدفعة الأولى من المهجرين من مدينة درعا وضواحيها، إلى قلعة المضيق الواقعة في ريف حماة الشمالي الغربي مساء اليوم الأحد، حيث تجري الآن عملية تبديل الحافلات، على أن تستكمل الدفعة طريقها نحو وجهتها الأخيرة في الشمال السوري، وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء الدفعة الأولى من المهجرين من مدينة درعا وضواحيها، بالانطلاق من أطراف المدينة نحو الشمال السوري، وأكدت المصادر للمرصد السوري أن الدفعة التي تألفت من 9 حافلات وسيارتي إسعاف وتحمل على متنها 430 مدنياً ومقاتلاً على الأقل، تحركت بعد الانتهاء من تفتيشيها، فيما أكدت المصادر المتقاطعة للمرصد السوري أنه من المرتقب أن تنطلق حافلات أخرى خلال الساعات المقبلة حالما جرى الانتهاء من تحضيرها، إذ نشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة أنه من المرتقب أن تخرج أعداد من الحافلات تقارب 20 حافلة، وعلى متنها مئات الأشخاص من المدنيين والمقاتلين في فصائل إسلامية رافضة للاتفاق مع عوائلهم، وكان من المرتقب أن يخرج نحو 1400 شخص، إلا أن اللجان المقربة من روسيا يحاولون إقناع الأهالي بالبقاء وعدم الخروج نحو الشمال السورين حيث لا تزال عشرات العائلات لم تحسم قرارها بالبقاء أو الصعود إلى الحافلات التي تشهد استمرار عملية صعود المدنيين إليها

كذلك رصد المرصد السوري عملية تفتيش من قبل قوات النظام تجري على نقاطها العسكرية، التي نصبتها في محيط منطقة تجمع الحافلات، بوجود للشرطة العسكرية الروسية وفريق من الهلال الأحمر، إذ تجري عملية تدقيق الأسماء والتفتيش عن السلاح، بعد أن فرض كمية محددة من الذخيرة والسلاح بقطعة واحدة لكل منهما، في حين تتواصل عملية الصعود على أن تنطلق الحافلات خلال الساعات المقبلة نحو الشمال السوري، فور الانتهاء من عملية الصعود، وذلك بناء على اتفاق سابق بين الجانب الروسي والنظام من جهة، وممثلي محافظة درعا ومدينة درعا من جهة أخرى، في رحلة تهجير جديدة من منطقة مختلفة، تلحق بمن سبقها من المهجرين من الغوطة الشرقية وجنوب دمشق وريف دمشق الجنوبي وريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي والقلمون الشرقي والغوطة الغربية والزبداني ومضايا ووادي بردى والأحياء الشرقية من العاصمة دمشق وحي الوعر بمدينة حمص ومناطق سورية أخرى، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أنه علم من مصادر موثوقة أنه من المرتقب أن تجري اليوم الأحد الـ 15 من تموز / يوليو الجاري، عملية خروج دفعة من المهجرين من محافظة درعا نحو الشمال السوري، حيث ستضم الدفعة المئات من المدنيين والمقاتلين وعوائلهم، حيث تجري إجراءات لوجستية بالتزامن مع معلومات مؤكدة عن وصول حافلات إلى المحافظة وتحضرها لبدء عملية النقل، في حال جرى الانتهاء من الإجراءات اللوجستية التي تعرقل عملية الانتهاء من تنفيذ بند آخر من اتفاق الروس مع ممثلي محافظة درعا، بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط من قبل الفصائل في مدينة درعا وعدة مناطق أخرى من المحافظة، ودخول ما تبقى من مناطق ضمن عملية مشاورات للتوصل لاتفاقات حول وضعها ومصيرها.