“الدولةالاسلامية”يرسل تعزيزات نحو عين العرب والتحالف يواصل غاراته

أرسل تنظيم “الدولة الاسلامية” تعزيزات كبيرة إلى بلدة عين العرب (كوباني بالكردية) السورية التي يحاول السيطرة عليها منذ نحو شهر ويواجه مقاومة شرسة من القوات الكردية، حسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان التنظيم “ارسل مقاتلين من الرقة وحلب” معقلي التنظيم الرئيسيين في شمال سوريا، مشيرا الى ان التنظيم “لجأ كذلك الى ارسال اشخاص غير ملمين كثيرا بالامور القتالية”.

واضاف عبد الرحمن ان التنظيم “وضع كل ثقله في المعركة” موضحا بانها “معركة حاسمة بالنسبة للتنظيم، ففي حال استيلائه على عين العرب فان المواجهة ضده ستدوم طويلا في سوريا، اما في حال عدم نجاحه فسيشكل ذلك ضربة قاسمة لصورته أمام الجهاديين”.

ولفت عبد الرحمن إلى أن التنظيم “لم يتقدم كثيرا منذ أن سيطر الجمعة على المربع الأمني للقوات الكردية”.

ويسيطر تنظيم “الدولة الاسلامية” على 40 بالمئة من بلدة عين العرب (كوباني) وبخاصة المناطق الواقعة شرقها بالاضافة إلى احياء في جنوب وغرب البلدة، كما سيطر على مقر القوات الكردية في شمال البلدة والذي يبعد نحو كيلومتر واحد عن الحدود التركية.

واشار عبد الرحمن إلى معارك كر وفر بين الطرفين “انهم يقاتلون على اكثر من جبهة لكن القوات الكردية تقوم بصدهم قبل أن يعاودون الهجوم وصدهم من جديد”.

ويقوم المقاتلون الاكراد بالدفاع عن بلدتهم بكل تصميم وشنوا عدة هجمات استهدفت احدها عربات للتنظيم كانت تحاول الدخول الى البلدة، واسفرت هذه الهجمات عن مقتل 36 جهاديا على الاقل.

كما حاول مقاتلو التنظيم، من جهتهم، الوصول للمرة الاولى يوم السبت الى الحدود التركية في شمال البلدة قبل ان يتمكن الاكراد من دحرهم.

ويتابع التحالف الدولي لمحاربة الارهاب الذي تقوده واشنطن، من ناحية ثانية، شن ضرباته على معاقل الجهاديين حيث نفذ تسع غارات وبخاصة على الاحياء الشرقية.

وأوضح المرصد في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية أن طائرات التحالف نفذت تسع ضربات على مناطق في المدينة وأطرافها وريفها قبيل منتصف ليل السبت/الأحد وبعد منتصف الليل استهدفت فيها تجمعات وتمركزات لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في مناطق يسيطر عليها التنظيم في الأحياء الشرقية من مدينة عين العرب “كوباني” وعلى الأطراف الجنوبية.

واستهدفت ثلاث ضربات منها تمركزات التنظيم في الريف الجنوبي للمدينة، ومعلومات مؤكدة عن تدمير آليات وخسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

ولفت المرصد إلى “سقوط قتلى بين الجهاديين وتدمير اليات” دون أن يوضح المزيد من التفاصيل.

وبعد ان سيطر التنظيم على عشرات القرى القريبة من عين العرب منذ ان بدأ هجومه عليها في 16 ايلول/ سبتمبر، تمكن مقاتلوه من الدخول الاثنين للمرة الاولى الى البلدة، التي اضحت رمزا للمقاومة ضد “الدولة الاسلامية” في سوريا.

البوابة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد