“الدولة الاسلامية” تحاصر مدينة كردية سورية والسكان ينزحون

يحاصر مسلحو تنظيم “الدولة الاسلامية” المتطرف الاحد مدينة محورية كردية في سوريا على الحدود مع تركيا بعد ان سيطروا على نحو ستين قرية في هجوم كاسح ادى الى فرار عشرات آلاف الاكراد السوريين الى تركيا.

 

ومع وصول نحو سبعين الف كردي الى تركيا منذ الجمعة وفق ما اعلنت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة، ادت مواجهات على الحدود الاحد الى اغلاق غالبية نقاط العبور فيما لا يزال عشرات من اللاجئين ينتظرون العبور خلف السياج الشائك.

 

واستيلاء التنظيم المتطرف على عين العرب (كوباني بالكردية) وهي ثالث اكبر مدينة كردية في سوريا، هو امر بالغ الاهمية بالنسبة اليه لانه يتيح له السيطرة على قسم كبير من الحدود السورية التركية.

وبحسب رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن فان مدينة عين العرب “محاصرة بالكامل” من قبل التنظيم المتطرف الذي استولى على اكثر من 60 قرية في هذه النواحي منذ شن هجومه للاستيلاء على المدينة.

 

وتحتدم المعارك بين المسلحين الاسلاميين المزودين اسلحة ثقيلة ودبابات من جهة ومقاتلين اكراد يدافعون عن مدينة عين العرب بمساعدة اكراد قدموا من تركيا من جهة اخرى. وقال المرصد ان المواجهات اسفرت عن نحو سبعين قتيلا لدى الجانبين لافتا الى ان مصير نحو 800 من السكان “لا يزال مجهولا”.

swiss info

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد