الدولة الاسلامية تعلن النفير العام في حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أصدرت الدولة الإسلامية في العراق والشام في محافظة حلب بياناً، اعترفت فيه بتقديم الكثير من الخسائر البشرية في الاشتباكات مع القوات النظامية في محيط اللواء 80 وخناصر وبلدة تلعرن ومدينة السفيرة، واستعادة ما أسمته ” الجيش النصيري الرافضي” لطريق خناصر ومدينة السفيرة وبلدة تلعرن، نتيجة ما وصفته “بتخاذل و انسحاب الكثير من الجماعات والفصائل المقاتلة في حلب وريفها التي  يروج لها الاعلام”، على حد تعبير البيان.

كما دعت الدولة الإسلامية في البيان ” كافة الفصائل وسائر المسلمين إلى النفير العام للجبهات القتالية لصد العدو الصائل على حرمة وأراضي المسلمين.

البيان أضاف بأن ” من لم يستطع النفير لعذر شرعي فليقدم كل ما يستطيع من مال وسلاح، ومن لم يستطع فالتأييد والنصيحة، وخصوصاً في الخلايا النائمة العميلة للنظام، في المناطق المحررة”، وأنه عليهم إبلاغ الدولة الإسلامية في العراق والشام عن هذه الخلايا.

وحمل البيان كافة الفصائل وما أسمته ” الجماعات المتخاذلة في حلب وريفها” المسؤولية الكاملة “أمام الله وأمام المسلمين” عمّا وصفته بمغبة هذا التخاذل وعدم الجدية في التصدي “للعدو النصيري”.

وكانت ستة فصائل مقاتلة قد أصدرت بياناً أول أمس دعت فيه إلى النفير العام في مدينة حلب، كما دعت في البيان كل الفصائل والتشكيلات العسكرية المتواجدة في مدينة حلب، للمشاركة في صد هجوم القوات النظامية والقوات الداعمة لها.

وأكد البيان وقتها أن ” كل من لم يشارك في تلبية هذا النفير فستتم محاسبته واتخاذ الإجراءات الصارمة بحقه وسحب سلاحه وتسليمه للقضاء الشرعي”

كذلك حدد بيان الفصائل مهلة 24 ساعة للالتحاق بغرفة العمليات من تاريخ صدور البيان.