الدولة الاسلامية تمهل العاصفة 48 ساعة والعاصفة ترد

23514540timthumb

أصدرت الدولة الإسلامية في العراق والشام بياناً دعت فيه مقاتلي لواء عاصفة الشمال إلى تسليم أسلحتهم والتوبة ومنحتهم مهلة قدرها 48 ساعة تبدأ من مساء أمس الخميس، حتى مساء غدا السبت ، وجاء في نص البيان::

” إن دولة الإسلام بجنودها وامراءها تفتح صدورها لكل من جاءها تائباً مسلماً سلاحه ينوي الجلوس في بيته من دون ضرر ولا ضرار.
فإن هدايته خير لنا من حمر النعم وإن حقن دمه أحب لنفسنا من إراقته.

وعلى هذا الأساس فإن الدولة الإسلامية في العراق والشام تمهل أصحاب العقول الرشيدة من عاصفة الشمال مهلة مقدارها 48 ساعة، ابتداءً من تاريخ 26/9/2013 من الساعة الثامنة من مساء يوم الخميس حتى تاريخ 28/9/2013 وذلك يوم السبت الساعة الثامنة مساءً كآخر أجل لتسليم السلاح وإظهار حسن النوايا.
—————————————————
أصدر لواء عاصفة الشمال بياناً دعا فيه مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى التوبة وإلى ما أسموه الانعزال عن الفرقة الضالة الباغية، ويقصد بها الدولة الإسلامية في العراق والشام، والتي تركت بحسب البيان قتال الكافرين في نبل والزهراء وجبهات حلب الأخرى، وهاجمت -ما أسماه البيان- المجاهدين في إعزاز وجبهة النصرة في الحسكة وحركة أحرار الشام في إدلب، وفي مناطق أخرى، وجاء في البيان:

يعلن المجاهدون في عاصفة الشمال والكتائب والألوية المشاركة في غرفة العمليات الخاصة بالحرب مع داعش في إعزاز خاصة وحلب وريفها عامة، أنهم يفتحون باب التوبة لكل مغرر به في تنظيمي ما يسمى “داعش” لكي يعودوا إلى رشدهم وينعزلوا عن هذه الفرقة الضالة الباغية التي تركت القتال مع الكافرين في نبل والزهراء وجبهات حلب الاخرى وهاجموا المجاهدين في إعزاز وجبهة النصرة في الحسكة وحركة أحرار الشام في إدلب وغيرهم في الباب وباتبو وحزانو وجرابلس، كما يعلم جميع من يتابع وسائل الإعلام المرئية.

فمن لم يتبرأ منهم فور صدور هذا البيان وأصر على محاربة أهل الإسلام في اعزاز فإننا نتوعد بحرب شاملة في حلب وريفها وخاصة من يسمون عندهم ” الأنصار” من شبيحة إعزاز وخوارجها، الذين نعرفهم واحداً واحداً وذلك تطبيقاً لقول النبي صلى الله علية وسلم، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد وقولهم “فأينما لقيتموهم فاقتلوهم قإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم إلى يوم القيامة، والناس تعرف مجاهدي إعزاز وعائلاتهم واحداً واحداً كما يعرفون الحثالة التي تعامل داعش أيضاً.