المرصد السوري لحقوق الانسان

الرئاسة التركية: مباحثاتنا مع موسكو حول إدلب لم تخرج بنتائج ترضينا

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن الثلاثاء، إن بلاده لن تتوقف عن إرسال قواتها إلى إدلب شمال غربي سوريا، مؤكدا أن هجمات الجيش السوري، ستلقى ردا بالمثل.

وشدد قالن على أن أساس الموقف التركي في محادثات موسكو، هو العودة إلى حدود اتفاق سوتشي، مؤكدا أن المحادثات مع روسيا ستستمر حول إدلب.

وأضاف أن “التعزيزات العسكرية ستتواصل إلى إدلب من أجل حماية المدنيين” هناك.

وقال قالن إن تغيير مواقع نقاط المراقبة في إدلب غير وارد.

وأضاف قالن أنه لم تخرج أي نتائج مرضية من مباحثات موسكو بشأن إدلب، مؤكدا أن المحادثات بين الجانبين التركي والروسي ستتواصل، وقال: “لم تخرج حتى الآن من المحادثات مع روسيا نتائج ترضينا وتقنعنا، ولم نقبل المقترحات الروسية التي قدمت”.

وتحدث قالن عن موقف حلف شمال الأطلسي الناتو، قائلا إن “اكتفاء الناتو وحلفاءنا بالثناء على موقفنا وتشجيعنا، هو أمر لا يكفي وغير مقبول، وإذا استمر الأمر كذلك فـ”غدا ستذهب إدلب”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قالت في بيان أصدرته في ختام مباحثات مع تركيا استمرت يومي 17 و18 فبراير الجاري، أن الطرفين واصلا اليوم الثلاثاء بحث الأوضاع على الأرض في سوريا مع التركيز على الوضع في منطقة إدلب لوقف التصعيد، وأكدا “التزامهما بالاتفاقات الموقعة القاضية باتخاذ الإجراءات الرامية لتخفيف الحالة الإنسانية في ظل مواصلة مكافحة الإرهاب”.

المصدر: RT

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول