الرئيس السابق لغرف الصناعة السورية ينتقد محاربة حكومة النظام لمن يسعى لتطوير الاقتصاد

انتقد الرئيس السابق لغرف الصناعة السورية في حكومة النظام المهندس “فارس شهابي” محاربة النظام للأشخاص الذين يسعون لما وصفه بـ”تصويب” وتقديم الحلول من خلال انتقاد الاقتصاد، في الوقت الذي تسامح فيه من أسماه بـ”الإرهابي” الذي خان البلد وسرقها في إشارة لعناصر الفصائل التي قاتلت النظام وعمدت إلى إجراء تسويات.

وقال “شهابي” في منشور له على صفحته الشخصية عبر “فايسبوك” يسامحون إرهابي مسلح خان البلد و قطع الرؤوس ونهب وحرق الأخضر و اليابس، و يحاربون بشراسة أي مواطن منتج ينتقد الأداء الاقتصادي بهدف التصويب و تقديم الحلول البديلة بصدق و دون نفاق و منافع شخصية، ما أحوجنا اليوم لمصالحة حقيقية بين الحكومة و قطاع الأعمال الوطني هدفها الأول و الأخير بناء البلد و اقتصاد البلد”.

وعبر منشور آخر له قال أيضاً، “عندما حذرنا من خطورة الاجراءات الحالية و قدمنا لهم الحلول البديلة، لم يكترثوا بكلامنا و اعتبرونا ضد الحكومة و سياساتها و حاربونا بكل شراسة.. و اليوم من طبل و زمر و دبك و رقص لتلك الاجراءات الكارثية التي شلت الاقتصاد و افقرت البلد بدأ ينتقدها لكي لا يتحمل المسؤولية..! ما خرب بيتنا إلا المنافقون بيننا”

وشغل “الشهابي” منصب عضو في مجلس الشعب بين عامي 2016 و2020، و رئيس غرف الصناعة السورية بين عامي 2012 و 2022، وهو مالك ومؤسس شركة “ألفا” للصناعات الدوائية منذ العام 1990.