الزبداني ومضايا مقابل الفوعة وكفريا: عملية الإجلاء تنطلق في سوريا

تم التوصل في وقت متأخر الثلاثاء إلى اتفاق لإخلاء أربع بلدات محاصرة منذ أكثر من عامين في سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأوضح المرصد انه سيسمح لسكان الزبداني ومضايا المحاصرتين من قوات النظام في ريف دمشق بالخروج منهما، في مقابل إجلاء سكان الفوعة وكفريا المواليتين للنظام والمحاصرتين من فصائل مقاتلة في محافظة ادلب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن انه تم التوصل إلى الاتفاق بمبادرة من إيران الحليف الرئيسي لسوريا وقطر التي تدعم المعارضة. وأشار إلى أن الجهاديين في شمال غرب ادلب وقعوا الاتفاق.

وقال عبد الرحمن إن “عمليات الاجلاء لن تبدأ قبل 4 نيسان/أبريل. كما سيبدأ تطبيق وقف لإطلاق النار هذا الليل”، مشيرا إلى هدوء على الأرض.

وكانت الأمم المتحدة نددت مرارا بعدم وصول المساعدات إلى هذه المناطق، وحذرت في شباط/فبراير من أن نحو 60 ألف شخص في وضع خطير.

وبدأت إيران تدخلها في النزاع السوري في آذار/مارس 2011، بينما تقدم قطر والسعودية دعما كبيرا لقوات المعارضة. وأوقع النزاع الذي دخل عامه السابع أكثر من 320 ألف قتيل.

يأتي ذلك بينما تنعقد في جنيف الجولة الخامسة من المفاوضات غير المباشرة بين الحكومة والمعارضة السورية برعاية الأمم المتحدة، من دون ان يرشح عنها اي تقدم يذكر.

وتسبب النزاع السوري منذ آذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 320 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح او لجوء اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر:i24news