السجن 20 عاما لكندي مول سفر جهاديين إلى سوريا

أعلنت وزارة العدل الأمريكية أن محكمة فدرالية قضت بسجن مواطن كندي 20 عاما لمساعدته 6 جهاديين من أمريكا الشمالية على الالتحاق بداعش، من خلال مساهمته في تنظيم وتمويل سفرهم إلى سوريا.

وقالت الوزارة في بيان أمس الاثنين، إن محكمة فدرالية في سان دييغو بولاية كاليفورنيا أدانت عبد الله أحمد عبد الله (37 عاما) “بتوفير أموال وأفراد لدعم الأنشطة الجهادية العنيفة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن عبد الله (يحمل الجنسية الكندية) ساعد بين نوفمبر 2013 ومارس 2014، 3 من أبناء أعمامه يقيمون في إدمونتون بكندا، وابن عم رابعا يقيم في مينيابوليس في شمال الولايات المتحدة، ورجلا خامسا من سكان سان دييغو، على السفر إلى سوريا للالتحاق بالتنظيم الجهادي والقتال في صفوفه.

وخلال محاكمته، أقر المتهم بذنبه واعترف بارتكابه عملية سطو مسلح على متجر مجوهرات في إدمونتون، وباستخدام جزء من عائدات المسروقات لتمويل رحلة هؤلاء الجهاديين الستة.

وبحسب الوزارة، فإن الجهاديين الستة قتلوا جميعا في سوريا.

وألقت السلطات الكندية القبض على عبد الله في 2017، قبل أن تسلمه للولايات المتحدة في أكتوبر 2019.

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.