السلطات السورية تعلن توقيف عنصر من جبهة النصرة اعترف بتنفيذ تفجيري السويداء

السلطات السورية تعتقل عضوا من جبهة النصرة وتقول إنه اعترف بتنفيذ تفجيرات السويداء وأعمال أخرى

فيسبوك“الشيخ الدرزي المعارض وحيد البلعوس (أبو الفهد) – من السويداء”

أعلنت السلطات السورية الأحد أنها ألقت القبض على عنصر في جبهة النصرة قالت إنه اعترف بتنفيذ تفجيري السويداء جنوب البلاد وبالمشاركة في الحوادث التي تلته، حسبما أفاد الإعلام الرسمي.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” خبرًا جاء فيه “ألقت الجهات المختصة في السويداء اليوم القبض على الإرهابي الوافد أبو طرابه الذي اعترف بالمسؤولية عن التفجيرين الارهابيين اللذين وقعا يوم الجمعة الماضي”.

وقال التلفزيون الرسمي السوري إن ابو طرابه ينتمي إلى جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

ونقلت الوكالة عن رئيس اللجنة الأمنية في محافظة السويداء “أن الإرهابي اعترف بالمشاركة في الاعتداء على فرع الشرطة العسكرية والأمن الجنائي ومحاولة الاعتداء على مبنى المحافظة إضافة إلى أعمال التخريب والسرقة للممتلكات الخاصة في مدينة السويداء”.

وانفجرت سيارتان مفخختان الجمعة في منطقة السويداء ما أسفر عن مقتل 31 شخصًا، بحسب حصيلة جديدة اليوم للمرصد السوري لحقوق الانسان، بينهم رجل الدين الدرزي البارز وحيد البلعوس المعروف بمواقفه الناقدة للنظام السوري ومعارضته للإسلاميين المتطرفين.

وذكر الاعلام الرسمي الذي لم يشر إلى مقتل البلعوس، من جهته أن الاعتداء أسفر عن مقتل 38 شخصًا وجرح العشرات.

وفور انتشار خبر مقتل البلعوس الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الدروز، خرج عشرات المواطنين في تظاهرات احتجاجية أمام مقار حكومية وأحرقوا سيارات وحطموا زجاجا. كما هاجم مسلحون فرع الأمن العسكري في المدينة، ما تسبب بمقتل ستة عناصر أمنية، بحسب المرصد.

وأشار المرصد إلى أن المتظاهرين الذين اتهموا النظام بالوقوف وراء مقتل البلعوس “حطموا تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد في وسط السويداء”.

وكان البلعوس يتزعم مجموعة “مشايخ الكرامة” التي تضم رجال دين آخرين وأعيانا ومقاتلين وتهدف إلى حماية المناطق الدرزية من تداعيات النزاع السوري. وعرف بمواقفه الرافضة لقيام الدروز بالخدمة العسكرية الالزامية خارج مناطقهم.

وكانت السويداء شهدت خلال الايام التي سبقت التفجيرين تظاهرات شعبية حاشدة، قال سكان إنها كانت حظيت بدعم البلعوس، طالب خلالها المتظاهرون السلطات بالكهرباء والطحين وتأمين أمور حياتية أخرى. كما طالبوا باستقالة محافظ السويداء. ويشكل الدروز نحو ثلاثة في المئة من الشعب السوري.

بمساهمة: ا ف ب

 

المصدر: i24news