المرصد السوري لحقوق الانسان

السلطان مراد يستولي على ممتلكات مواطن في مدينة رأس العين.. واستمرار التوتر بين الفصائل الموالية لتركيا في بلدة تل حلف 

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: استولى فصيل السلطان مراد الموالي لتركيا، على ممتلكات خاصة ومحال تجارية في مدينة رأس العين، تعود لمواطن يتلقى العلاج في مدينة الحسكة، وذلك بحجة أن صاحب الأملاك غير متواجد، بينما يشرف أبناءه المتواجدين في مدينة رأس العين على استخدام تلك الممتلكات.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن فصيل السلطان مراد قام بتأجير المحال مقابل 100 ليرة تركية للمحل الواحد شهريًا.

ويأتي ذلك، في إطار الانتهاكات المتواصلة بحق ممتلكات المواطنين، وازدياد نفوذ تلك الفصائل المدعومة من تركيا وتسلطها على السكان المحليين.

ورصد المرصد السوري، استمرار التوتر الأمني في بلدة تل حلف بريف رأس العين، حيث كان المرصد السوري قد رصد، قبل ساعات، اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين فصيل “ملكشاه” من جهة، وفرقة “السلطان مراد” من جهة أُخرى في بلدة تل حلف الواقعة ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة الشمالي الغربي مما أدى إلى مقتل شقيق قيادي ضمن فرقة “السلطان مُراد” ووقوع نحو 5 جرحى من بينهم مدنيين، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن قوات تابعة للشرطة العسكرية أغلقت جميع المداخل والمخارج المؤدية للبلدة وذلك لمنع الطرفين من استقدام تعزيزات عسكرية من مدينة رأس العين وتوسع حدة الاشتباكات التي لم تعرف أسبباها حتى اللحظة.

المرصد السوري كان قد نشر في ال6 من فبراير/شباط الجاري، بأن عنصر من فرقة المعتصم الموالية لتركيا قُتل إثر اشتباكات مسلحة ما بين مجموعة عناصر من فرقة الحمزة مع آخرين من فرقة المعتصم، وذلك بسبب خلافات على أحقيقة المسروقات ومنازل الأهالي في مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة .

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن أحد قيادة فرقة الحمزة وهو من أبناء محافظة دير الزور استولى على نحو 20 منزلًا في المدينة، حيث طالبه عناصر فرقة المعتصم ببعض المنازل، لتدور على إثرها تلك الاشتباكات.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول