السويداء تشيّع الشيخ البلعوس ومظاهرات تطالب بإسقاط النظام «داعش» يسيطر على حقل جزل النفطي في محافظة حمص

كد ناشطون أن تنظيم داعش سيطر على حقل «جزل» النفطي كان تحت سيطرة قوات الأسد خلال معارك قرب مدينة تدمر أمس، وقالت شبكة شام الإخبارية إن المعارك تواصلت بين قوات الأسد وتنظيم داعش في ريف حمص الشرقي، وذلك بعد ساعات من سيطرة داعش على نقطتين بمنطقة «جزل» النفطية.
وأشارت الشبكة إلى أن قوات الأسد خسرت عددا من عناصرها في المعارك بين قتيل وجريح خلال سيطرة التنظيم على نقطتين في منطقة جزل، كما اغتنم التنظيم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.
وأضافت الشبكة أن الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في محيط جبل الشاعر ومنطقة مهين، فيما شن طيران الأسد الحربي غارات مستهدفاً المناطق التي سيطر عليها التنظيم.
وتعتبر منطقتا «الشاعر وجزل» آخر حقول النفط المتبقية بيد النظام، حيث يحاول تنظيم «داعش» تعزيز موارده المالية، من خلال إحكام سيطرته على هذه المناطق.
من جهة أخرى شيعت مدينة السويداء أمس الشيخ وحيد البلعوس، الذي قُتل مع عدد من المشايخ والمدنيين بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبهم في مدينة السويداء قبل أيام.، وشهدت المدينة مظاهرات حاشدة، طالبت فيها لأول مرة بإسقاط النظام الأسد.
وذكر ناشطون أن المدينة، شهدت أمس إضراباً وتوقفت الحياة فيها، بعد أن وجهة ناشطون دعوة للمدينة والقرى المحيطة بها، للمشاركة في تشييع الشيخ البلعوس، حيث من المقرر دفنه في مسقط رأسه قرية المزرعة.
وفي مدينة الزبداني تواصلت الاشتباكات العنيفة والمستمرة منذ أكثر من شهرين بين الثوار وقوات الأسد المدعومين بميليشيات حزب الله وقالت شبكة شام إن طيران الأسد المروحي ألقى أكثر من 10 براميل متفجرة على المدينة.
وفي حلب دارت أمس اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد في جبهتي البريج والشيخ نجار في محاولة من قوات الأسد التسلل، وفي الريف الشمالي شهدت بلدة حربل جنوب مدينة مارع معارك عنيفة جدا بين الثوار وتنظيم داعش وأفادت شبكة شام أن الثوار تمكنوا من التقدم في هذا المحور، بينما أعلنت الفصائل إغلاق الطريق التجاري الواصل بين مناطق سيطرة الطرفين بسبب الاشتباكات الجارية في البلدة.

 

المصدر: الشرق السعودية