الشرطة الألمانية: حريق دار إيواء اللاجئين متعمد

أفادت شواهد المحققين بأن الحريق الذي شب ليلة الجمعة – السبت الماضية، في دار وقع عليها الاختيار لإيواء اللاجئين في مدينة تروغليتس بولاية زاكسن آنهالت، متعمد.
جاء ذلك في بيان للشرطة صدر اليوم (السبت)، قبل بدء مؤتمر صحافي في مدينة هاله، وذكر البيان أنه لم يجري التعرف بعد على الدافع المحتمل لمنفذ الحريق.
وأوضح البيان أن المعروف حتى الآن، هو أن شخصا أو عدة أشخاص اقتحموا الدار في الليلة الماضية، وأضرموا النيران.
وتابع البيان: «هناك احتمال كبير بأنهم قد استخدموا مواد سريعة الاشتعال».
يُذكر أن راينر هازلوف رئيس حكومة ولاية زاكسن آنهالت ووزير داخليته هولغر شتالكنشت، بالإضافة إلى المدعي العام، سيعقدون مؤتمرا صحافيا في مدينة هاله عن الحريق.
وكانت الشرطة الألمانية تولت التحقيق في الحادث وسط شبهات بشأن إضرام متطرفين يمينيين النار في المبنى بشكل متعمد، إذ إن هذه المدينة قد استحوذت في الفترة الماضية على اهتمام الصحف، بعد أن أعلن عمدتها ماركوس نيرت استقالته من منصبه مطلع مارس (آذار) الماضي بعد تظاهر يمينيين متطرفين أمام منزله بسبب تعاطفه مع اللاجئين.
وتزعم الحزب القومي الديمقراطي (إن بي دي) والمعروف بالحزب النازي الجديد، الاحتجاجات ضد إقامة مزمعة لـ40 لاجئا في هذه الدار، وكان من المنتظر أن تصل الدفعة الأولى من هؤلاء اللاجئين مطلع مايو (أيار) المقبل.
وأعلنت الشرطة في مدينة هاله أنها تمكنت من إيصال اثنين من سكان الدار سالمين إلى مكان آمن، لكن من دون الإفصاح عن هويتهما.
وكشفت الشرطة أن سقف الدار دمر تماما جراء الحريق، وأفادت التقديرات الأولية بأن الأضرار المادية الناجمة عن الحريق تقدر بـ100 ألف يورو (109 آلاف دولار).
وكان نيرت استقال، مضيفا أنه لم يشعر بالدعم الكافي من قبل الساسة، وأن عائلته لا تتمتع بحماية جيدة بالقدر الكافي.
وقد أثارت استقالته نقاشا واسع النطاق بشأن حماية الساسة من المتظاهرين الذين يضعون صانع القرار تحت ضغط.
كان جوتس أولريش رئيس مجلس مدينة تروغليتس، قد شارك يوم الثلاثاء الماضي، في تجمع لمواطنين، ضم نحو 500 شخص أدلى فيه بمعلومات عن إقامة اللاجئين في الدار، واعترف خلال اللقاء بوجود أخطاء في التخطيط لهذا الأمر.
وعن الحريق، قال نيرت في مقابلة صحافية اليوم، إن تروغليتس «لن تتعافى أبدا من هذا»، معربا عن صدمته وشعوره بالحزن والغضب حيال وصول الأمر بأشخاص إلى حد تفضيلهم حرق منازل ستكون مأوى جديدا لعائلات.
الشرق الاوسط