الشرطة العسكرية الموالية لتركيا تعتدي على حرمة منزل وتعـ ـتـ ـقل صاحبه وتسرق ممتلكاته في ريف رأس العين

محافظة الحسكة: اعتقل عناصر الشرطة العسكرية، اليوم الأربعاء، مواطن بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” سابقاً، بعد مداهمة منزله، في قرية مضبعة بريف رأس العين شمال الحسكة.
وفي تفاصيل الخبر، فإن عناصر الشرطة العسكرية أقدموا على تقييد النسوة داخل المنزل تحت تهديد السلاح، بعد اعتراضهم للعناصر، أثناء اعتقال صاحب المنزل وشتمهم بكلام مسيء، كما أقدموا على سرقة محتويات المنزل، بالإضافة إلى سرقة 50 رأس من الأغنام.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشخص المعتقل، كان قد ترك منزله، بعد سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها خلال عملية ” نبع السلام “، ليعود إليها قبل عام، بعد دفع مبلغ مالي قدره 6 آلاف دولار أمريكي للفصائل الموالية لتركيا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفادوا في 5 تشرين الثاني الفائت، بأن الشرطة العسكرية التابعة لتركيا اعتقلت خلال أسبوع واحد، نحو 200 مواطن، بينهم نساء ورجال وأطفال وكبار السن من مختلف المناطق السورية، في مدينة رأس العين /سري كانييه ضمن ما يعرف بمنطقة “نبع السلام”.
ومنهم مهجرين من مناطق النظام يحملون بطاقات صادرة عن المجلس المحلي في رأس العين وتل أبيض، نتيجة محاولتهم العبور إلى الأراضي التركية عبر طرق التهريب بواسطة مهربين من عناصر الفصائل ممن لم يتفقوا مع الشرطة العسكرية التركية مسبقاً، ولم يدفعوا لهم حصتهم من عمليات التهريب.
وصادرت الشرطة العسكرية التركية ما بحوزة المعتقلين من مصاغ ذهبية وهواتف جوالة وأموال من العملة السورية والتركية والدولار الأمريكي، وقد تم اعتقال هؤلاء المواطنين أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا، كما تم إلصاق تهم ببعضهم وأبرزها تهمة العمل لصالح “الحزب” في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية.