“الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا تعتقل نساء ومسنين من قرية في ناحية “شيراوا” بريف عفرين شمال غرب حلب

26

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا، عمدت إلى تنفيذ حملة دهم واسعة لمنازل المدنيين في قرية “كورزيلية” التابعة لناحية شيراوا في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، حيث اعتقلت 10 أشخاص بينهم 5 مواطنات ومواطنين مسنين، جرى اعتقالهم لأسباب غير معروفة إلى الآن، ومن ثم جرى إطلاق سراح 6 منهم في وقت لاحق بعد تعرضهم للضرب المبرح والإهانة، ولايزال أربعة بينهم مواطنة قيد الاعتقال لدى “الشرطة العسكرية”.

وكان المرصد السوري قد نشر في 25 أغسطس، بأن مسلحين من الفصائل الموالية لتركيا، عمدوا إلى اقتحام منزل مواطن في قرية “سنارة” التابعة لناحية الشيخ حديد في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، واعتدوا عليه بالضرب المبرح قبل أن يقوموا بسلب أمواله، ومن ثم لاذوا بالفرار.

وكان المرصد السوري قد نشر في 23 أغسطس الجاري، أن مسلحين من لواء السلطان “محمد الفاتح” الموالي لأنقرة، طالبوا صاحب أحد المنازل بإخلاءه في قرية “كوركان الفوقاني” بريف مدينة عفرين شمال غرب حلب ضمن مناطق نفوذ القوات التركية وفصائل عملية “غصن الزيتون”، وذلك بحجة أن زوجة صاحب المنزل كانت تعمل إبان سيطرة القوات الكردية على عفرين في كومين قرية “كورونا الفوقاني”، كما امهلوه فترة زمنية لتسليم زوجته المتواجدة حالياً في مدينة حلب، وإلا سيتم طرده من عفرين بشكل كامل، تزمنا مع ذلك جرى اعتقال مواطن من أبناء القرية لأسباب مجهولة.