الشرطة العسكرية تفرج عن مواطن مقابل فدية مالية.. والاستخبارات التركية تعتقل آخر في ريف عفرين

محافظة حلب:أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دورية مشتركة بين الاستخبارات التركية والشرطة العسكرية اعتقلوا مواطن من أهالي قرية معرسكة التابعة لناحية شران بريف عفرين شمال غربي حلب، خلال الأيام الفائتة، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
على صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل فيلق الشام على الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية ميدانكي التابعة لناحية شران، لرفضه إخلاء منزله والتصدي لعناصر الفصيل الذين حاولوا بقوة السلاح الاستيلاء على ممتلكاته.
وفي السياق ذاته، أفرجت الشرطة العسكرية بتاريخ 4 آب الجاري، عن مواطن من أهالي بخجة التابعة لناحية بلبلة، لقاء فدية مالية مقدارها 400 دولار أمريكي، حيث كان قد اعتقل بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 10 آب، أن عناصر دورية تابعة لفصيل لواء السمرقند اعتدوا بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية كفر صفرة التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين شمال غربي حلب، واقتادوه إلى المراكز الأمنية في القرية، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
كما أقدم فصيل لواء الوقاص على اعتقال مواطنين اثنين من أهالي قرية هكجة التابعة لناحية شيخ الحديد بريف عفرين دون توجيه أي تهمة لهما، وبذلك يرتفع عدد المعتقلين في قرية هكجة إلى 8 معتقلين، دون معرفة التهمة الموجهة إليهم، على صعيد متصل اعتقلت دورية تابعة للشرطة العسكرية مواطن من أهالي ناحية شيخ الحديد بالقرب من حاجز القوس في ناحية جنديرس، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
وفي قرية كفر زيت التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، أقدم مسلحون من عشيرة الموالي العاملين ضمن صفوف فرقة الحمزة على الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن وأبنه من أهالي القرية وشتمهم بعبارة نابية وإطلاق الرصاص في الهواء لترهيبم وحثهم على ترك منازلهم وذلك على خلفية اعتراض المواطن على قيام مجموعة من الرعيان برعي أغنامهم داخل منازل المواطنين واسطبلات الأغنام، وبدلاً من قيام الشرطة العسكرية بالتدخل لصالح المواطنين اقدمت الأخيرة على اعتقال المواطن وابنه وتحويلهم إلى ناحية جنديرس، دون توجيه أي تهمة لهم.