الشرطة الكندية تعتقل امرأة عائدة من سورية بتهمة الإرهاب

قالت الشرطة الكندية يوم الأربعاء، إنها اعتقلت امرأة لدى عودتها إلى كندا بعد احتجازها لمدة خمس سنوات من قبل “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) بتهمة العمل لمصلحة تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأفادت شرطة الخيالة الكندية الملكية في كيبيك في بيان، بأن أميمة شواي (27 عاما) اعتقلت في مطار مونتريال ترودو مساء الثلاثاء ووجهت لها أربع تهم تتعلق بالإرهاب بما في ذلك “الضلوع في نشاط جماعة إرهابية”.

وأضافت أن شواي غادرت كندا في عام 2014، وكان يُشتبه بمشاركتها في “أنشطة إرهابية” لمصلحة “داعش” قبل أن تعتقلها “قوات سورية الديمقراطية” في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

وكانت شواي واحدة من امرأتين عادتا من سورية. وجرى اعتقال الثانية وتدعى كمبرلي بولمان (50 عاما) بعد وصولها إلى مونتريال صباح يوم الأربعاء، بحسب محاميها لورانس جرينسبون.

وقال جرينسبون إن بولمان لا تواجه اتهامات جنائية. ولم تستجب شرطة الخيالة في مقاطعة كولومبيا البريطانية التي تنحدر منها بولمان لرسائل بريد إلكتروني ومكالمات هاتفية، للحصول على تعليق.

وأكدت وزارة الخارجية الكندية إعادة أربعة كنديين، وهم طفلان وامرأتان، من شمال شرقي سورية، وتوجهت بالشكر لـ”الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سورية على تعاونها وللولايات المتحدة على مساعدتها في العملية.

وقالت وزارة الخارجية إن المعتقلين كانوا يعانون من “وضع أمني شديد الصعوبة وظروف معاكسة”، دون الإفصاح عن هوياتهم بداعي الخصوصية.

ورفض رئيس الوزراء جاستن ترودو التعليق مباشرة على الأمر يوم الأربعاء، لكنه قال إن “السفر لغرض دعم الإرهاب” جريمة وإن أي شخص يسافر لهذا الغرض يجب أن يواجه اتهامات جنائية.

المصدر: العربي الجديد