الشرطة توقف ناشط مدني على ذمة التحقيق في ريف إدلب.. وأهالي قريته يطالبون بالكشف عن مصيره

محافظة إدلب: اعتقل جهاز الشرطة التابع لهيئة تحرير الشام معلم مدرسة وناشط مدني نازح من ريف حماة إلى ريف إدلب الغربي، حيث تم اقتياده إلى جهة مجهولة.
ووفقا للمصادر فإن الناشط جرى توقيفه مساء يوم الأحد 25 تشرين الأول، على ذمة التحقيق بقضية خاصة، ولا علاقة لنشاطه بأمر توقيفه.
وفي سياق ذلك، أصدر أبناء قرية الحويز التي ينحدر منها الناشط المعتقل، بيانا يطالبون من خلاله  بالكشف عن مصيره.
وفي 21 تشرين الأول، اعتقل عناصر الجهاز الأمن العام التابع لـ “هيئة تحرير الشام” شابا في مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، بسبب انتقاده على صفحته الشخصية ” الفيس بوك” لأعمال “الهيئة” في مناطق سيطرتها، حيث جرى اقتياده إلى جهة مجهولة، ولا يزال مصيره مجهولاً.
وفي 1 أيلول الفائت، اعتقل عناصر القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام مواطنا من سكان بلدة كفر كرمين، بسبب منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي، يهاجم فيه هيئة “تحرير الشام” بسبب فتحها كنيسة في قرية اليعقوبية بريف جسر الشغور، ليتم تحويله إلى سجن البادية وسط إدلب.
وبحسب نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الناشط يعمل سائق سيارة إسعاف.