الشرق الأوسط : روسيا تسلم النظام السوري صواريخ “ياخونت”

كتبت “الشرق الأوسط ” تقول : قال مسؤولون أميركيون، أول من أمس، إن روسيا أرسلت صواريخ متطورة مضادة للسفن إلى سوريا في خطوة توضح عمق دعمها للحكومة السورية التي يقودها الرئيس بشار الأسد. وكانت روسيا قد أرسلت إلى سوريا في وقت سابق طرازا من الصواريخ يطلق عليه “ياخونت”، لكن الصواريخ التي تم تسليمها مؤخرا مجهزة برادار متقدم، يجعلها أكثر فعالية بحسب مسؤولين أميركيين على اطلاع بالتقارير الاستخباراتية السرية، اشترطوا عدم ذكر أسمائهم للحديث عن هذه الشحنات.

وعلى عكس صواريخ “سكود” وغيرها من الصواريخ “أرض – أرض” ذات المدى الأطول التي استخدمتها الحكومة السورية ضد قوات المعارضة، فقد زودت صواريخ “ياخونت” المضادة للسفن الجيش السوري بسلاح قوي للتصدي لأي محاولة من قبل قوات دولية لتعزيز مقاتلي المعارضة السورية عن طريق فرض حظر بحري أو منطقة حظر طيران أو تنفيذ غارات جوية محدودة النطاق. وقال نيك براون، رئيس تحرير تقرير “إنترناشيونال دفنس رفيو” عن الصواريخ الجديدة: “إنها ستمكن قوات النظام من ردع القوات الأجنبية التي تتطلع إلى تقديم الإمدادات إلى المعارضة بحرا، أو القيام بدور أكثر فاعلية في حال الإعلان عن فرض منطقة حظر الطيران أو حظر بحري في مرحلة ما. إنها قاتلة للسفن بالفعل”.

ويبدي المسؤولون الأميركيون قلقا من أن تدفق الأسلحة الروسية والإيرانية إلى سوريا سيدعم اعتقاد الأسد الواضح أنه يستطيع أن الانتصار عسكريا. وقال السيناتور بوب كروكر، السيناتور الجمهوري في لجنة العلاقات الخارجية في بيان له أول من أمس، إن “شحنات الأسلحة هذه مخيبة للآمال، وسوف تعوق جهود دعم الانتقال السياسي الذي يصب في صالح الشعب السوري والمنطقة. هناك ضرورة ملحة الآن بالنسبة للولايات المتحدة لزيادة المساعدات إلى قوات المعارضة المعتدلة القادرة على قيادة سوريا ما بعد الأسد”. من جانبه، قال السيناتور روبرت مينديز، ورئيس اللجنة في بيان له أيضا، إن “روسيا توفر غطاء لحاكم مستبد وتدافع عن نظام مفلس”. وكانت سوريا قد طلبت نسخة الدفاع الساحلي من نظام “ياخونت” من روسيا في عام 2007 وتسلمت أولى البطاريات في مطلع عام 2011، وأن الطلبية المبدئية شملت 72 صاروخا و36 مركبة إطلاق ومعدات دعم وتم نشر هذه المنظومة في البلاد. وهذه البطاريات متحركة وهو ما يجعل من الصعب استهدافها، وتتكون كل واحدة منها من صواريخ ومنصة إطلاق لثلاثة صواريخ ومركبة قيادة وتحكم.

بعد شهر من انتهاء تدريبات البحر الأسود، نقلت وكالة الأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها، إن 4 سفن إنزال الكبيرة في طريقها للعمل قبالة سواحل سوريا. وقالت الوزارة في ذلك الوقت، إنه “استنادا إلى نتائج المناورات البحرية في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، اتخذت الوزارة قرارا بمواصلة السفن الحربية الروسية مهمات قتالية في البحر الأبيض المتوسط”.

وأكد مسؤولون روس مرارا على أن بيع الأسلحة إلى سوريا، ليس سوى تنفيذ لعقود قديمة. لكن بعض المسؤولين الأميركيين يبدون قلقا من أن الشحنات الأخيرة تهدف إلى الحد من الخيارات المتاحة أمام الولايات المتحدة إذا ما اختارت لتدخل لمساعدة الثوار.
يذكر أنه عندما أرسلت روسيا صواريخ “أرض جوSA – 17” إلى سوريا، شنت إسرائيل غارة جوية ضد شاحنات تنقل أسلحة قرب دمشق في يناير، ولم تعترف رسميا بالغارة، لكنها أكدت أنها مستعدة للتدخل عسكريا لمنع أي أسلحة يجري شحنها إلى حزب الله اللبناني.

وخلال الآونة الأخيرة، حث مسؤولون إسرائيليون وأميركيون روسيا على عدم المضي قدما في بيع أسلحة الدفاع الجوي المتطورة “S – 300″، واستجاب الكرملين للمناشدات الأميركية بعدم بيع صواريخ “S – 300S” لإيران. ولكن رفض هذه الصفقة زاد، بحسب محللين، من الضغوط داخل المؤسسة العسكرية في روسيا على المضي قدما في تسليم الصواريخ إلى سوريا.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد