الشهر الفائت كان دموي بشكل كبير عبر 64 عملية استهداف أسفرت عن مقتل 45 شخص

مدير #المرصد_السوري.. قبل قليل ثلاثة استهدافات جرت بمحافظة درعا أدت إلى مقتل عنصر بقوات النظام، الشهر الفائت كان دموي بشكل كبير عبر 64 عملية استهداف أسفرت عن مقتل 45 شخص بينهم 20 مدني و16 عنصرا من قوات النظام والموالين لها والمتعاونين معها و6 مقاتلين سابقين من المعارضة ممن أجروا “تسويات” وثلاثة مجهولي الهوية
هناك تصاعد بعمليات الاستهداف بمحافظة درعا التي تختلف عن مناطق أخرى والذي يريد النظام السيطرة عليها دون وجود مجموعات محلية معارضة تعمل في تلك المنطقة
الانشغال الروسي في أوكرانيا التي كانت تضمن الاتفاقيات في درعا تسبب بتصاعد الاستهدافات في المحافظة خلال الشهر الفائت، الاستهدافات بدرعا أكبر من منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد