الشيخ مقصود وعفرين يشهدان اتفاقاً بين الوحدات الكردية وغرفة عمليات فتح حلب

32

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الانسان:: ما تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام وحزب الله اللبناني ومسلحين من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة وجند الاقصى والحزب الاسلامي التركستاني من جهة اخرى، في عدة محاور بريف حلب الجنوبي، ما ادى لاستشهاد مقاتل من الفصائل الاسلامية، في حين قصفت طائرات حربية يرجح أنها روسية مناطق في أطراف مدينة مارع وفي بلدتي تل رفعت ودير جمال بريف حلب الشمالي، دون انباء عن اصابات، بينما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من اتفاق ممهور بختمي غرفة عمليات فتح حلب ووحدات حماية الشعب الكردي، والذي ينص على اتفاق بينهما، وجاء في البيان:: “”حقناً للماء واستجابة لللمبادرة التي أطلقها، مجلس الشورى والصلح بحلب، من قبل الأطراف، تم الاتفاق على البنود التالية:: “”

1- وقف إطلاق النار المتبادل بين الطرفين.

2- عبور المدنيين من الشيخ مقصود إلى عفرين وبالعكس، آمن بالمناطق والحواجز التي تخضع لغرفة فتح حلب، وبما يخص العسكريين بكون ضمن تنسيق مسبق.

3- إغلاق المعبر الكائن في منطقة الشيخ مقصود، الواصل لمناطق سيطرة النظام، وتشكيل لجنة مشتركة بين الطرفين لمراقبة الإغلاق.

4- فتح المعابر المؤدية إلى عفرين.

5- إدخال فصائل غرفة عمليات فتح حلب، إلى الشيخ مقصود شرقي، بالتوافق مع جيش الثوار ووحدات حماية الشعب.

6- حاجز الشيخ مقصود (السكة) مشترك بين الأطراف.

7- تشكيل لجنة عسكرية، من كلا الطرفين، لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، ودراسة مواقع التدشيم لإقرارها أو رفضها””.

 

وأضاف البيان:: “”أن الاتفاق يدخل حير التنفيذ، فور توقيعه رسمياً ونشره للإعلان””