الطائرات الحربية تصعد غاراتها مستهدفة مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الشرقي لحماة

12

محافظة حماه- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل الطائرات الحربية تنفيذ غاراتها على مناطق في الريف الشرقي لحماة، حيث ارتفع إلى أكثر من 48 عدد الضربات التي نفذتها الطائرات الحربية مستهدفة مناطق في ناحية عقيربات وقرى الحرادنة وام ميال وحمادة عمر وسوحا وأم حبيلات ومناطق أخرى يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بشرق حماة، وتسبب الضربات المكثفة في أضرار ودمار في ممتلكات مواطنين وبسقوط جرحى.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل نحو 5 أيام أنه مع استمرار الهدنة ووقف إطلاق النار ضمن مناطق “تخفيف التصعيد” الممتدة من الشمال السوري إلى الجنوب السوري، والتي تشمل محافظة إدلب وريفي حماة وحمص الشماليين، وغوطة دمشق الشرقية والجنوب السوري منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في الـ 6 من أيار / مايو الجاري  العام 2017، تواصل الطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة للنظام، استهداف مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” المستثناة من الاتفاق، موقعة المزيد من الخسائر البشرية في صفوف مدنيين، كان ذنبهم في أعين قاتليهم أنهم يقطنون مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث أن تصعيد الغارات طال هذه المرة قرى ومناطق في ناحية عقيربات بالريف الشرقي لحماة، حيث استهدفت الضربات الجوية مناطق فيها، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات استهدفت منذ ليل الـ 15 من أيار / مايو الجاري، وحتى فجر الـ 16 من الشهر ذاته، مناطق في عقيربات وقراها، ما تسبب في وقوع عشرات الشهداء والجرحى، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى الآن من توثيق استشهاد ومقتل 24 منهم على الأقل، هم 6 مواطنين مدنيين بينهم طفلان شقيقان، إضافة لـ 10 قتلى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما لا يزال الـ 8 المتبقين مجهولي الهوية بسبب تفحم معظم الجثث، جراء استهداف الطائرات لسيارات تقل مواطنين ولمناطق أخرى في عقيربات، فيما لا تزال أعداد الشهداء والقتلى مرشحة للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة، يشار إلى أن منطقة عقيربات ومناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الشرقي لحماة، شهدت خلال الأسابيع والأشهر الفائتة عمليات قصف متكررة من قبل الطائرات الروسية والتابعة للنظام، فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 12 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، مجزرة راح ضحيتها 53 شخصاً بينهم 16 طفلاً و12 مواطنة استشهدوا في القصف من قبل الطائرات الحربية بصواريخ تحمل غازات سامة استهدفت منطقة عقيربات والقرى القريبة منها في الريف الشرقي لحماة، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”.