الطائرات الحربية تصعِّد منذ الصباح قصفها لريف حلب الجنوبي وترفع لأكثر من 60 عدد الغارات التي استهدفت بلدات وقرى فيه خلال 48 ساعة متتالية

18

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تجدد القصف الجوي على مناطق في الريف الجنوبي لحلب، وذلك في معاودة تصعيد الطائرات الحربية لغاراتها على قرى وبلدات المنطقة، مع استمرار قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية في عمليتها العسكرية الرامية إلى الوصول إلى القطاع الشرقي من ريف إدلب، والسيطرة على مطار أبو الضهور العسكري، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ صباح اليوم السبت الـ 9 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2017، تنفيذ الطائرات الحربية ما لا يقل عن 24 غارة طالت مناطق في قرى وبلدات تل الضمان وسيالة وجب عليص وأم خان وبرج سبنة وتل أحمر، ما تسبب بمزيد من الدمار في ممتلكات المواطنين، وفي البنى التحتية لهذه المناطق التي شهدت قصفاً جوياً

ومع تجدد القصف الجوي هذا المترافق مع قصف لقوات النظام على عدة مناطق في ريف حلب الجنوبي، وعلى خطوط التماس مع مقاتلي هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية، يرتفع إلى أكثر من 60 عدد الغارات التي طالت ريف حلب الجنوبي، خلال الـ 48 ساعة الفائتة، والتي تسببت بدمار في مدارس ومنازل ومحال تجارية، وأوقعت شهداء وجرحى، وتحاول قوات النظام من خلال تكثيف غاراتها، التمهيد لقواتها للتقدم مع حلفائها، في ريف حلب الجنوبي، إذ يشهد هذا الريف عمليات عسكرية ومعارك وقصف جوي، منذ الثاني من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت من العام 2017، نتيجة هجوم عنيف وتصعيد في القصف البري والجوي من قبل قوات النظام وحلفائها، حيث تحاول الأخيرة التقدم في هذه المناطق والوصول إلى الريف الشرقي لإدلب، كما شهدت المعارك خلال الأسابيع الخمسة الفائتة، سقوط خسائر بشرية كبيرة في صفوف الطرفين، إذ قضى وقتل العشرات من مقاتليهما خلال معارك الكر والفر التي تشهدها المنطقة