الطائرات الحربية تغير على ريف حمص الشمالي بعد قصف عنيف ومتبادل شهدته مناطق فيها بين قوات النظام والفصائل

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي انفجارات في الريف الشمالي لحمص، ناجم عن تنفيذ طائرات حربية غارات استهدفت مناطق في قرية العامرية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قريتي المكرمية والفرحانية، بريف حمص الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات، كذلك كما قصفت قوات النظام في الريف الشمالي لحمص بالقرب من بلدة السعن الأسود من جهة تلبيسة، ما تسبب في ‘صابة عدة أشخاص بجراح بينهم مواطنات، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أنه  يشهد الريف الشمالي لحمص عمليات تصعيد للقصف في أعقاب انتهاء التهدئة التي جرت في ريف حمص الشمالي، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل قوات النظام مناطق في بلدة السعن الأسود وأماكن أخرى في قرية عيون حسين، في الريف الشمالي لحمص، دون ورود معلومات عن إصابات إلى الآن، كما سقطت قذائف هاون على مناطق في قرية عين الدنانير وقرية المشرفة اللتين تسيطر عليهما قوات النظام في ريف حمص، وسط اشتباكات متقطعة دارت بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط السعن الأسود بالريف الشمالي لحمص، ولم ترد معلومات عن إصابات، كذلك سقطت قذائف بشكل مكثف على مناطق في قرية الغاصبية التي تسيطر عليها قوات النظام، دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

هذا التصعيد يأتي في أعقاب انهيار الاتفاق المصري – الروسي، لـ “تخفيف التوتر والعمليات العسكرية بريف حمص الشمالي”، إذا اتهمت جهات، النظام بعدم الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في الريف الشمالي لحمص، في حين قالت جهات أن أطراف التفاوض قالت بأن هذا الاتفاق لا يلبي مطالبها، حيث كانت بدأت عند ظهر الثالث من آب / أغسطس الجاري، وانتهت بعد أسبوع من تطبيقها، بعد اجتماع لممثلين عن الفصائل العاملة في ريف حمص الشمالي، مع ممثلين عن القوات الروسية بريف حمص الشمالي.