الطائرات الحربية تواصل تصعيد ضرباتها على ريف حماة الشمالي مع استمرار قوات النظام في محاولة تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذت طائرات حربية المزيد من الغارات المكثفة على مناطق في بلدات وقرى كفرزيتا واللطامنة ومورك وحلفايا ولطمين ومناطق أخرى بريف حماة الشمالي، بينما تدور اشتباكات عنيفة في محيط شليوط شمال بلدة محردة بريف حماة الشمالي، بين جيش العزة وأبناء الشام من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها إثر هجوم للأخير بغية استعادة قرية شليوط التي خسرتها لصالح الفصائل منذ أيام، حيث سبقت عملية الاشتباك تمهيد ناري مكثف من قبل قوات النظام، ترافق مع تنفيذ طائرات حربية غارات على المنطقة،  وكان  طريق محردة – حماة عاد للعمل، بعد تمكن قوات النظام من استعادة مواقع وقرى على الطريق وقربه، وبذلك قوات النظام تمكنت من استعادة السيطرة على مناطق خطاب ورحبة خطاب ومستودعاتها والمجدل والشير وسوبين وكفر عميم وكوكب وشيزر ومعرزاف وأرزة وتلة الشيحة وتلة البيجو والقرامطة والنقطة 50 وخربة والحجامة وبلحسين وزور القصيعية وطريق محردة – حماة وحواجز على هذا الطريق، فيما لا تزال مناطق أخرى خارجة عن سيطرة قوات النظام وتسيطر عليها الفصائل وهي صوران، معردس، الاسكندرية، تل العبادي، وتل بزام، حاجز أبو عبيدة وشليوط والصخر حواجز ومواقع أخرى.