الطائرات الروسية تبدأ سلسلة قصف جديدة على الريف الحلبي وتقتل مواطنتين.. وطائرات النظام الحربية تستأنف غاراتها على المنطقة بعد غيابها منذ 4 أيام

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف الجوي على منطقة “بوتين – أردوغان” صباح اليوم الأربعاء، وذلك بعد هدوء حذر ساد المنطقة منذ ما بعد منتصف الليل، حيث تشهد أجواء المنطقة تحليق مكثف لأسراب من الطائرات التابعة للنظام والروس، إذ شنت الطائرات الروسية غارات مكثفة على كل من بشنطرة وكفرداعل والمنصورة والفوج 46 وبشقاتين ومحيط الأتارب وكفرناها والراشدين غرب حلب، ومحور أبو جريف شرق إدلب، وتسبب القصف الروسي على منطقة مخيم في محيط الأتارب باستشهاد مواطنتين اثنتين وإصابة عدة أشخاص بجراح متفاوتة بينهم طفلة.

وفي السياق ذاته عادت طائرات النظام الحربية للتحليق في أجواء المنطقة بعد غيابها عن الأجواء منذ 4 أيام، حيث تتناوب 7 طائرات على تنفيذ غارات مكثفة على محور الراشدين وكفرناها وخان العسل وخان العسل والمنصورة غرب حلب، كما استشهد مدني جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام بعد منتصف الليل على مناطق في بلدة تلمنس بريف إدلب الجنوبي.

بينما ارتفع عدد شهداء يوم أمس الثلاثاء بالقصف الجوي الروسي إلى 27 بينهم 14 طفلا، وهم: 10 مواطنين من عائلات نازحة بينهم مواطنتين اثنتين و4أطفال على الأقل جراء القصف على بلدة كفرنوران بالريف الحلبي، ورجل وزوجته وأطفالهما الـ6 ورجل آخر جراء القصف على قرية كفرتعال غرب حلب، ورجلين اثنين بالقصف على محيط البارة جنوب إدلب، وطفلتان مهجرتان من ريف حماة بقصف روسي على قرية جدرايا غرب حلب، وطفلة مهجرة من الهبيط بالقصف على أرحاب غرب حلب، وطفل بالقصف على تقاد بريف حلب، ومواطنين اثنين جراء القصف على منشأة صناعية في بلدة كفرناها بريف حلب أيضا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد