الطائرات الروسية تستخدم “Thermite” في قصف مناطق بسوريا

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من عدة مصادر موثوقة، تفيد باستخدام الطائرات الروسية مادة “Thermite”، والتي تتألف من بودرة الألمنيوم وأكسيد الحديد، وتتسبب في حروق لكونها تواصل اشتعالها لنحو 180 ثانية، وأكدت المصادر للمرصد أن هذه المادة تتواجد داخل القنابل التي استخدمتها الطائرات الروسية خلال الأسابيع الأخيرة في قصف الأراضي السورية، وهي قنابل عنقودية حارقة من نوع “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” تزن نحو 500 كلغ، تلقى من الطائرات العسكرية، وتحمل قنيبلات صغيرة الحجم مضادة للأفراد والآليات، من نوع ((AO 2.5 RTM)) يصل عددها ما بين 50 – 110 قنيبلة، محشوة بمادة “Thermite”، التي تتشظى منها عند استخدامها في القصف، بحيث يبلغ مدى القنبلة المضادة للأفراد والآليات من 20 – 30 متر، وأكدت المصادر أن الطائرات الروسية استخدمت مادة الفوسفور الأبيض كذلك، بالإضافة لاستخدام هذه القنابل العنقودية الحارقة “”RBK-500 ZAB 2.5 SM”” والمحتوية على مادة “Thermite”، في ريف الرقة الغربي وريف إدلب الجنوبي قرب منطقة معرة النعمان، وبمنطقة حريتان في الريف الشمالي لحلب والميادين في ريف دير الزور الشرقي إضافة لاستخدامه ضد مقاتلين قرب معبر التنف الحدودي ومناطق سورية أخرى.