الطيران الحربي الروسي يستهدف منطقة تضم عشرات المخيمات العشوائية عند الحدود مع لواء اسكندرون شمالي إدلب

 

شنت طائرات حربية روسية بعد عصر اليوم الأربعاء، 4 غارات جوية على الأقل، مستهدفة منطقة قاح الواقعة عند الحدود السورية مع لواء اسكندرون بريف إدلب الشمالي، على مقربة من النقطة التركية في صلوة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن وسط استمرار تحليق الطيران في الأجواء.
يذكر أن المنطقة هناك تضم عشرات المخيمات العشوائية لمدنيين هجرتهم آلة الحرب العسكرية للنظام السوري وحليفه الروسي بضوء أخضر تركي.
وأشار المرصد السوري قبل قليل، إلى أن قوات النظام استهدفت بالقذائف الصاروخية “روسية الصنع”، قرية ترمانين الواقعة عند الإدارية بين ريف حلب الغربي وريف إدلب الشمالي، وذلك للمرة الأولى منذ دخول الاتفاق الروسي – التركي بما يخص وقف إطلاق النار ضمن منطقة “بوتين-أردوغان” حيز التنفيذ في الخامس من آذار/مارس العام 2020، وأفاد نشطاء المرصد السوري بأن القذائف سقط اثنين منها في محيط النقطة التركية بالمنطقة بينما سقطت القذائف الأخرى ضمن مخيم للأرامل والأيتام في المنطقة، الأمر الذي أدى لاستهاد طفل وإصابة 11 امرأة وطفل بجراح متفاوتة كحصيلة أولية للقصف.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد