الطيران الحربي يستهدف مدينة الباب وأطراف مدينة حلب وعمليات عسكرية متواصلة قرب ضفاف الفرات الشرقية

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: نفذ الطيران الحربي غارتين استهدفتا مناطق في حي الراشدين عند أطراف مدينة حلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، فيما يشهد محيط منطقة شد تشرين بالقرب من الضفاف الشرقية لنهر الفرات في ريف حلب الشمالي الشرقي، قصفاً من قبل قوات سوريا الديمقراطية، حيث تشهد المنطقة منذ نحو يومين اشتباكات بينها وبين تنظيم “الدولة الإسلامية” في محاولة منها لقطع الطريق الواصل بين مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بالرقة وريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، كذلك قصف الطيران الحربي مجدداً مناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، ولم ترد معلومات حتى الآن عن الخسائر البشرية، فيما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على أماكن في منطقة الملاح بريف حلب الشمالي، في حين دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى بالقرب من طريق دمشق – حلب الدولي بريف حلب الجنوبي، ومعلومات مؤكدة عن أسر عنصرين من قوات النظام، بينما استهدفت الفصائل الإسلامية تمركزات لقوات النظام في قرية باشكوي بريف حلب الشمالي، دون أنباء عن إصابات.