الطيران الحربي يغير على الأطراف الغربية لغوطة دمشق الشرقية مع قتال متجدد في محيط عين ترما

نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مناطق في أطراف بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية ومحيط حي جوبر عند أطراف العاصمة، ترافق مع اشتباكات متقطعة بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محور وادي عين ترما، وسط تصاعد القصف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، ويشار إلى أن قوات النظام تمكنت في الـ 11 من تموز / يوليو الجاري من العام 2017، من التقدم والسيطرة على معمل اللحم في محيط بلدة عين ترما من جهة الوادي، فيما سيطرت قوات النظام على بيوت واقعة في شرق معمل الرخام من المحور ذاته، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل ومكثف بين طرفي القتال، حيث تسعى قوات النظام لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة والسيطرة على مزيد من المناطق، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل أيام، أن قوات النظام تمكنت عقب اشتباكات عنيفة من تحقيق تقدم جديد في محور وادي عين ترما، والسيطرة على كتلة مؤلفة من مستودع و4 بيوت في المنطقة،  كذلك ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبلها أن قوات النظام تمكنت من السيطرة على معمل الرخام ومواقع في محيطه، ويأتي هذا التقدم ضمن إطار السعي المتواصل لقوات النظام لتحقيق تقدم في المنطقة وتقليص نطاق سيطرة الفصائل في أطراف الغوطة الشرقية المحاذية لجوبر، في محاولة منها لتضييق الخناق على جوبر وفصلها عن الغوطة الشرقية، وإجبار مقاتليها على الانسحاب من الحي قبل تطويقه، كما كانت قوات النظام تمكنت قبل نحو 3 أسابيع من تحقيق تقدم جديد في منطقة عين ترما الواقعة بالأطراف الغربية للغوطة الشرقية، حيث سيطرت على كتلة مؤلفة من 10 منازل قرب عقدة عين ترما من جهة المتحلق الجنوبي، كذلك نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الفترة ذاتها، أن قوات النظام تمكنت من فرض سيطرتها على مدرسة السواقة قرب بلدة عين ترما، وسط محاولات من قوات النظام لتحقيق مزيد من التقدم، فيما تسعى الفصائل لاستعادة السيطرة على المنطقة