العثور على رجل في العقد الخامس من العمر مقتولا بعد فصل رأسه عن جسده بمدينة الرقة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن أهالي عثروا على جثة لشخص مفصول الرأس عن الجسد بالقرب من مزرعة ميسلون شمال مدينة الرقة، دون معرفة هوية الشخص المقتول حتى اللحظة.
يأتي ذلك في ظل الانفلات الأمني الذي تعانيه عموم الأراضي السورية باختلاف القوى المسيطرة عليها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر اليوم
بعد إعلان المتحدث باسم تنظيم “الدولة الإسلامية” في السابع عشر من نيسان الجاري عن “غزوة الثأر لمقتل الشيخين، الشيخ أبي ابراهيم الهاشمي القرشي، والشيخ المهاجر أبي حمزة القرشي وهما الزعيم السابق لتنظيم الدولة الإسلامية والمتحدث باسمه” واللذين قتلا في أوائل فبراير/شباط من العام 2022 بعملية شنتها قوات أمريكية في بلدة أطمة الحدودية مع تركيا شمالي إدلب،
رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان 14 هجمة نفذتها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في عموم مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في كل من “دير الزور – الرقة – الحسكة – ريف حلب” أفضت تلك الهجمات وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى مقتل 10 هم “8 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية والأسايش وسائق بمؤسسة عوائل الشهداء في الرقة وعنصر سابق بقوات سوريا الديمقراطية” بالإضافة إلى إصابة 14 عنصرًا بتلك الهجمات التي جرت بطرق وأساليب مختلفة عبر هجمات مسلحة استهدفت حواجز ودوريات أو اغتيالات أو بعبوات ناسفة
يستعرض المرصد السوري تفاصيل الهجمات التي نفذتها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق قوات سوريا الديمقراطية بعد إعلان المتحدث باسم التنظيم عن “غزوة الثأر لمقتل الشيخين”
– 18 نيسان/ حاول مسلحون مجهولون اغتيال المحقق العسكري في الأمن العام التابع لـ”قسد” في منبج، بإطلاق النار عليه بشكل مباشر من مسدس حربي، في حي الحزاونة، ما أدى إلى إصابته.
– 18 نيسان/ قتل عنصرين من “قسد” وأصيب 3 آخرون بجروح بليغة، بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارة عسكرية لـ”قسد”، في منطقة حي الرومانية بالرقة.
– 20 نيسان/ اقتحم مسلحون مجهولون منزل سائق بـ”مؤسسة عوائل الشهداء” في بلدة الكرامة شرق الرقة، وقتلوه بمسدس مزود بكاتم للصوت داخل منزله.
– 21 نيسان/ أقدم مسلحون يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على مهاجمة نقطة تفتيش تتبع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” في منطقة سهلة البنات المتاخمة لمقبرة تل البيعة شرقي الرقة.
– 21 نيسان/ قتل عنصران من “قسد” وهما من أبناء ريف دير الزور، في هجوم نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقطة لـ”قسد” بالقرب من قرية السجر شمالي دير الزور.
– 22 نيسان/ هاجم مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” سيارة عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية على الطريق الخرافي بأطراف محافظة الحسكة، مما أدى إلى إصابة 4 عناصر وأنباء عن وجود قتلى.
– 23 نيسان/ قتل اثنين من عناصر قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، جراء استهدافهما بالرصاص من قبل مسلحين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” وذلك في قرية الشهابات الواقعة بريف دير الزور.
– 23 نيسان/ أصيب 3 عناصر من قوات حماية الحدود، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم، تزامنًا مع مرورها على طريق المشحنية بريف بلدة اليعربية ضمن محافظة الحسكة.
– 24 نيسان/ خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هاجمت موقعًا لقوات سوريا الديمقراطية في محيط حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي “أكبر قاعدة عسكرية للتحالف الدولي في سورية” مما تسبب بإصابة عنصر في قوات سوريا الديمقراطية.
– 24 نيسان/ استهدف مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” حاجزًا لقسد عند مفرق بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي، مما أدى لإصابة أحد عناصر الحاجز، جرى إسعافه إلى مشفى الكسرة بريف دير الزور الغربي.
– 24 نيسان/ قتل عنصر من “قسد” وأصيب آخر في هجوم لمسلحين يعتقد أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف حاجزاً لقسد في قرية حريزة بالقرب من مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي.
– 24 نيسان/ قتل عنصر في قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، برصاص مجهولين يرجح أنهم من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي.
– 25 نيسان/ انفجرت عبوة ناسفة بسيارة مسؤول مكتب المقاتلين بمجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية، في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، دون وقوع أي خسائر بشرية.
– 25 نيسان/ عثر أهالي على جثة لشاب مقتول برصاص مجهولين قرب منطقة حراقات نفطية في قرية الجرذي الشرقي بريف دير الزور الشرقي، وهو عنصر سابق سابق بقوات سوريا الديمقراطية، مما يرجح قتله من قِبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.
الجدير ذكره بأن المرصد السوري لحقوق الإنسان أحصى 76 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر، 54 قتيلا، هم:18 مدني، و36 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية.
الجدير ذكره أن العمليات آنفة الذكر، لا تشمل عملية “سجن غويران” والخسائر الفادحة التي شهدتها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد