العراق تستنفر قوات عسكرية على الحدود السورية

24077741iraqarmy

ارسل العراق تعزيزات عسكرية الى الحدود السورية وبدا باعتماد مراقبة جوية لطول الحدود اثر الحوادث الاخيرة، بحسب ما افاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الفريق الركن محمد العكسري.

وقال العسكري ان منفذ ربيعة (شمال غرب) “مغلق الان مع الجانب السوري بسبب الاحداث التي وقعت قبل ايام”، في اشارة الى الاشتباكات بين الجيش النظامي السوري والمعارضة المسلحة عند المعبر، الذي يطلق عليه اسم معبر اليعربية من الجانب السوري، ونيران المعارك التي طالت اراضي العراق.

واكد العسكري “قمنا بارسال قوات احتياطية وتعزيزات وهناك مراقبة جوية على طول الشريط الى جانب غرفة للعمليات وقيادة تتابع الموقف على الحدود”، مشددا على ان العراق “لن يسمح باي حركة على الحدود تستهدف العراق وامنه”.

وشدد المتحدث على ان “القوات العراقية تمارس اعلى درجات ضبط النفس ولم تدخل الاراضي السورية”، معتبرا ان “ثمة من يعمل على جر قواتنا المسلحة لاشراكها في ملف الازمة السورية (…) ولكن لن يستطيع احد التطاول على حدودنا”.

واستعادت القوات النظامية السورية الجمعة الماضي معبر اليعربية الحدودي بعد ان سيطر عليه مقاتلون اسلاميون، وبعد ذلك دارت معارك شرسة عند المعبر السبت نقل على اثرها جنود سوريون الى العراق لتلقي العلاج.

وقتل السبت ايضا جندي عراقي بنيران الاشتباكات، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع، قبل ان يقتل الاثنين 48 جنديا سوريا في كمين غرب العراق اثناء اعادة نقلهم الى بلادهم بعدما فروا الى العراق خلال معارك السبت.

وقالت وزارة الدفاع العراقية ان مجموعة “ارهابية” تسللت من سوريا الى داخل العراق ونفذت الكمين.

وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي اعلن الاربعاء ان طائرتين حربيتين سوريتين خرقتا السبت الماضي المجال الجوي العراقي وقامتا بقصف معبر اليعربية من داخل العراق الذي يتشارك مع سوريا بحدود بطول نحو 600 كلم.

وبث ناشطون سوريون شريطاً على الإنترنت قالوا إنه يظهر شاحنات تنقل من العراق أسلحة ومعدات وجنوداً لنظام بشار الأسد، نقلاً عن قناة “العربية”، السبت.

وحذر المالكي مؤخرا من أن انتصار المعارضة على النظام السوري سيشعل حربا طائفية في سوريا وفي العراق، ويتسبب في انقسام بالأردن.

ودعا الدول التي ترغب في إحداث استقرار بمنطقة الشرق الأوسط إلى مراجعة موقفها من الأزمة السورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد