العربي يؤكد أن جهود الجامعة العربية لحل أزمة سوريا لم تسفر عن شي

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي،أن مساعي الجامعة العربية لحل الأزمة السورية لم تسفر حتى اللحظة عن نتائج ملموسة تحقق الأمن والاستقرار لهذا البلد العربى، ووضع حل يتفق مع متطلبات وتطلعات الشعب السوري، مشددا على أن الجامعة ستظل في جهودها من خلال الأخضر الإبراهيمى، الممثل الخاص المشترك للسكرتير العام للأمم المتحدة، والأمين العام لجامعة الدول العربية لمعالجة هذه الأزمة.وأشار في كلمته أمام وزراء الإعلام العرب إلى أن تصاعد الأحداث الدموية التي تشهدها سوريا والمستمرة منذ ما يقرب من عامين، وما يتعرض له الشعب السورى من آثار شلال الدم الذي لا يتوقف وسياسة تدميرٍ منظمةٍ وممنهجةٍ، تستهدف المرافق والموارد الحيوية والبنى التحتية، لافتا إلى تصاعد الأزمة نحو الأسوأ، خاصة مع توسيع نطاق أعمال العنف والقتل، هذا بخلاف المخاطر والتداعيات الجسيمة المتوقعة على الشعب السوري، وتهديد مستقبل سوريا، والأمن والاستقرار في المنطقة.وشدد على أن الجامعة سعت بمختلف السبل والوسائل، التي تملكها إلى وقف العنف والتوصل إلى حل يتفق مع تطلعات الشعب السورى المشروعة، ومع كل ذلك ومع كل الجهد المبذول خلال العامين الماضيين وصل الأمر إلى ما وصل إليه من تصعيدٍ، وتفاقمت الأزمة حتى دخلت سوريا بأكملها حرباً أهلية واسعة النطاق، ويدفع ثمنها المواطن السوري من أبنائهِ ومرافقهِ ومستقبلهِ، وهي حالة تقلق الضمير العربي وتقلق الضمير العالمي.وعلى صعيد آخر قدم التهنئة للشعب الفلسطينى، على حصوله على المركز القانونى لدولة فلسطين بعضوية الأمم المتحدة كدولة مراقب، معتبرا ذلك نجاحا عظيما يحسب للقضية الفلسطينية، ويحسب للرئيس محمود عباس وكفاح الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة من جهة، وللعمل العربي المشترك المدافع عن هذه الحقوق، ويسعى دائما للتغلب على الصعاب من جهة أخرى، لافتا إلى أن إسرائيل حاولت بشتى السبل عرقلة هذا المطلب المشروع للشعب الفلسطيني، إلا أنها فشلت.وجدد العربي تأييد جامعة الدول العربية الكامل، ودعمها اللا محدود تجاه الحق الكامل للشعب الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة والتمتع بكامل السيادة على أرضه، ومساندته فى توظيف كل مقدراته وموارده الطبيعية والبشرية لصالح المواطن الفلسطيني.. وأنه آن الوقت لإسرائيل أن تدرك أن عليها أن تنسحب من الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وتتوقف عن جميع ممارساتها اللا إنسانية تجاه الشعب الفلسطيني، التي لا طائل من ورائها، وأن الحق المشروع للشعب الفلسطيني سيتحقق لا محالة.

النهار

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد