العربي يدعو للبدء بعملية سياسية حقيقية تنهي الأزمة السورية

القاهرة – 22 – 12 (كونا) — بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي مع وفد هيئة التنسيق السورية برئاسة حسن عبدالعظيم هنا اليوم تطورات الأوضاع في سوريا والجهود الدولية المبذولة لوقف أعمال العنف والمساعدة في التوصل الى حل سياسي تفاوضي للأزمة السورية.
وقالت الجامعة العربية في بيان انه شدد خلال اللقاء على أن الأولوية هي ضمان وقف القتال وادخال المساعدات الإنسانية بشكل فوري حقنا لدماء الشعب السوري ومواجهة الكارثة الانسانية التي تواجه ملايين السوريين. وأكد العربي ضرورة العمل الدولي الجاد من أجل تنفيذ اتفاق (جنيف 1) وبدء عملية سياسية حقيقية تنهي الأزمة ويحقق تطلعات الشعب السوري داعيا المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته في سبيل انهاء الأزمة السورية ووقف معاناة السوريين.
من جهته كشف رئيس هيئة التنسيق السورية حسن عبدالعظيم في تصريح للصحفيين عقب الاجتماع عن اعتزام المعارضة السورية عقد اجتماع بالقاهرة لقوى المعارضة السورية برعاية مصر وجامعة الدول العربية بهدف التوصل الى بلورة رؤية موحدة بشأن حل سياسي للازمة في سوريا.
وأكد ان “حل الازمة السورية لم يعد حلا سوريا سوريا وانما أصبح حلا سوريا عربيا اقليميا دوليا”.
وابدى اسفه لاستمرار القتال والعنف في سوريا على مدى اربع سنوات مؤكدا انه لا سبيل لوقف هذه الأعمال الا بحل سياسي يستند الى نتائج مؤتمري (جنيف 1) و(جنيف 2) اللذين ينصان على تشكيل هيئة انتقالية لادارة سوريا خلال فترة انتقالية.
وحذر عبدالعظيم من أن أي تأخير في التوصل الى حل سياسي للازمة في سوريا في ظل التهديدات التي يمثلها تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) لدول المنطقة داعيا الجامعة الى تبني الحل السياسى التفاوضي ودعم وحدة المعارضة الوطنية في سوريا بالداخل والخارج.
وقال ” لمسنا موقفا ايجابيا من الجامعة وتأييدا للحل السياسي وسعيا وراء تبني الحل السياسي التفاوضي الذي اصبح ضرورة وطنية وعربية ودولية لان دائرة العنف تمثل خطر يهدد الجميع”.
واوضح ان عناصر الحل السياسي التي تقترحها المعارضة هي اقناع النظام السوري والضغط عليه لعقد جولة ثالثة من المفاوضات شريطة ان تكون متوازنة وتمثل جميع اطياف المعارضة.(النهاية) م ف م / ا س م /ع م