العفو الدولية: مدنيو الرقة بسوريا محاصرون تحت النيران

29
اعلنت منظمة العفو الدولية إن حملة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لطرد تنظيم “داعش” من الرقة بسوريا أدت الى مقتل مئات المدنيين وإن الباقين يواجهون خطرا أكبر مع اشتداد القتال في مراحله النهائية.
 وأضافت المنظمة الحقوقية أن القوات السورية المدعومة من روسيا شنت هجمات دون تمييز على المدنيين فيما ذكرت تقارير أنها شملت قنابل عنقودية وبراميل متفجرة في حملة منفصلة ضد “داعش” جنوبي مدينة الرقة.
 وقالت منظمة العفو الدولية في تقرير “المدنيون… محاصرون في المدينة تحت النيران من كافة الجوانب”.
 وأشارت المنظمة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وتشمل فصائل عربية وكردية يجب أن تتوخى مزيدا من الحذر فيما تقاتل  للسيطرة على أحياء وسط المدينة.
 وأضاف التقرير “من الضروري أن تتخذ كل أطراف الصراع كافة الإجراءات الاحترازية الفعالة للحد من إلحاق الأذى بالمدنيين بما 
في ذلك الكف عن استخدام الأسلحة المتفجرة التي تترك أثراً كبيراً في المناطق المأهولة بالسكان إلى جانب وقف الهجمات غير المتناسبة ودون تمييز”.
 وأفاد التقرير بأن تنظيم “داعش” الذي سيطر على الرقة ومحيطها في 2014 يستخدم المدنيين داخل المدينة السورية الشمالية كدروع بشرية ويستهدف من يحاولون الفرار بالقناصة والألغام.
 وقال أحد سكان الرقة السابقون وكان من بين 98 نازحا تحدثت إليهم منظمة العفو الدولية في شمال سوريا “لم تسمح لنا داعش بالرحيل. لم يكن لدينا طعام ولا كهرباء”.
وقال نازحون بسبب القتال أجرت “رويترز” مقابلات معهم إن الضربات الجوية وضربات المدفعية أسفرت عن مقتل مدنيين كما رأى صحفيون أضرارا مادية هائلة لحقت بمبان وبنية أساسية عند زيارتهم لمناطق انتزعت السيطرة عليها.
 الى ذلك اشار المرصد السوري لحقوق الإنسان الى انه وثق مقتل 789 مدنيا بينهم 200 طفل في الفترة بين الخامس من حزيران وأمس الأربعاء في مدينة الرقة نتيجة لقصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية.
 وذكرت مجموعة (إيروورز) للمراقبة أنها تعتقد أن ما يتراوح بين 725 و993 مدنيا قتلوا نتيجة لتصرفات التحالف في مدينة 
الرقة منذ بدء الهجوم في مطلع حزيران الماضي.
 وأشار كريس وودز مدير المجموعة إلى أن تقارير أفادت بمقتل مئات المدنيين الآخرين بنيران “داعش” أو ألغامها الأرضية.
 وقالت منظمة العفو الدولية “أوردت قوات التحالف 16 تقريرا عن خسائر مزعومة في الرقة أو حولها بين 6 و30 حزيران ووصفت ثلاثة منها بأنها غير معقولة والبقية بأنها قيد التقييم”.
 ودعت المنظمة التحالف لتطبيق إجراءات إبلاغ أكثر شفافية واستقلالية.
المصدر: الجديد