العلويون ينظمون مؤتمرًا بالقاهرة

ينظم نشطاء ومعارضين بالطائفة العلوية ب سوريا بمشاركة رموز الثورة السورية ومنهم برهان غليون ومشيل كيلو وفرحان مطر مؤتمراً اليوم الأحد بحضور ممثلى كافة التيارات الوطنية والثورية السورية بالداخل والخارج.

وأشار بسام يوسف المتحدث الإعلامى للمؤتمر وعضو الائتلاف الوطنى السورى،إلى أن كل أطياف المعارضة مشاركة فى المؤتمر لسحب ورقة الطائفية من النظام السورى الذى يستخدمها لإشعال حرب أهلية قد تؤدى إلى تقسيم سوريا والتأكيد على أن الشعب يرفض الحرب الطائفية وتقسيم البلاد.

وأكد المناضل السورى فرحان مطر أن المنظمون معارضون سوريون من الطائفة العلوية يجمعهم انتمائهم الوطنى وليس الطائفى ويهدفون التبرؤ من جرائم النظام السوري الحالي والتأكيد على رفضهم المذابح التى يرتكبها بحق الشعب السورى وأنها لا تمثلهم

ونوه توفيق دنيا عضو هيئة الائتلاف الوطنى السورى وأحد منظمى المؤتمر من الطائفة العلوية إلى أنهم يهدفون إلى إرسال عدة رسائل أولاها للشعب السوري والطائفة العلوية بأن النظام الحالي قاتل وفاسد وعليكهم ألا يصدقوا أقواله لأنه يريد الشعب دروعاً بشرية لحمايته وسيضحى بهم لنجاته فى سبيل تدمير سوريا وإبادة الشعب.

وأكد أن بشار الأسد ونظامه لايمثلون الطائفة العلوية لأننا ضد القتل والدمار الذى يرتكبه بحق شعبنا ونحن جزأ من الثورة داعيا العالم مساندة الثورة ومناصرتها.

ونفى دنيا استخدام المعارضة للسلاح الكيماوى مؤكداً أن المعارضة لا تمتلكها وأن النظام وحده الذى يمتلكها واستخدمها ضد الأبرياء بما يؤكد دمويته وقتله للشعب بالأسلحة المحرمة دولياً

وأضاف زكريا السقال عضو المنبر الديمقراطى أن النظام منذ استيلائه على السلطة وهو يسرق الدولة والطائفة العلوية وحملها وزر جرائمه مشيراً إلى أن 25 % من الطائفة داخل المعتقلات، لافتاً إلى أن الفرنسيين أرادوا تقسيم سوريا فى ثلاثينيات القرن الماضى لثلاث دويلات علوية ودرزية ومسيحية لكن الشعب السورى رفض ومازال يرفض التقسيم.
>

 

اليوم المصرية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد