العليانية تفصل قوات النظام عن الوصول إلى الحدود السورية – العراقية واستعادة السيطرة على نحو 30 ألف كلم.

تشهد مدينة تدمر استمراراً لإطلاق النار بين من تبقى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين رفضوا الانسحاب منها من جانب، وبين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب آخر، بعد تمكن الأخير من استعادة السيطرة على المدينة صباح اليوم، وفي محاولة من قوات النظام لتأمين المدينة ومحيطها بشكل أكبر، بعد خسارتها السيطرة على المدينة في أيار / مايو من العام الفائت 2015، وبالسيطرة على مدينة تدمر، فإن قوات النظام لن يتبقَ أمامها للوصول إلى الحدود السورية – العراقية واستعادة السيطرة على معبر التنف الواصل بينها وبين العراق، لن يتبقَ سوى منطقة جبال العليانية وبلدتها واللتان تبعدان ما يزيد عن 60 كلم إلى الجنوب من تدمر، بالإضافة لبعض حواجز التنظيم المتناثرة في البادية السورية والتي من السهل استهدافها من قبل الطائرات الروسية، وبذلك فإن قوات النظام تكون قد استعاد السيطرة على نحو 30 ألف كلم من البادية السورية.