المرصد السوري لحقوق الانسان

العمليات العسكرية تتواصل بعنف في بادية حمص مخلفة نحو 20 قتيلاً من قوات النظام والمليشيات الموالية لروسيا وتنظيم “الدولة الإسلامية”

واصلت الطائرات الحربية الروسية ضرباتها الجوية على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن بادية حمص الشرقية، والتي تشهد اشتباكات متجددة بين عناصر التنظيم من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها وللروس من جهة أخرى، حيث تتركز الاشتباكات على محاور في بادية السخنة عند الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور، ووثق المرصد السوري مقتل 7 عناصر في قوات النظام والمليشيات الموالية لروسيا جراء الاشتباكات واستهداف آليات تابعة لهم من قبل التنظيم، كما قتل 11 من عناصر التنظيم بالقصف الجوي الروسي والاشتباكات، قتلوا جميعاً خلال الساعات الفائتة.

ومع استمرار الضربات الجوية الروسية، يرتفع إلى أكثر من 200 تعداد الغارات التي شنتها تلك الطائرات على مناطق متفرقة من البادية السورية، في حمص ودير الزور ومثلث حلب-حماة-الرقة خلال الأيام القليلة الفائتة.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1242 قتيلًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 674 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول