الغارات الروسية تتجدد على منطقة “خفض التصعيد”.. وارتفاع تعدادها إلى نحو 50 غارة منذ مطلع آب الجاري 

قصفت طائرات حربية روسية بـ 4 غارات محيط بلدتي البارة و كنصفرة بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وكان المرصد السوري قد رصد، في 22 آب، قصفًا من طائرة حربية روسية ب3 صواريخ شديدة الانفجار على أطراف بلدات كنصفرة ومرعيان والموزرة بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية 

ليرتفع بذلك إلى 48 تعداد الضربات الجوية الروسية على مواقع وتجمعات عسكرية في منطقة “خفض التصعيد” منذ مطلع آب الجاري، ففي 5 آب نفذت المقاتلات الروسية 6 غارات جوية توزعت على محيط بلدة البارة بجبل الزاوية وتلال كبانة بريف اللاذقية ودوير الأكراد في ريف حماة قرب الحدود الإدارية مع محافظة اللاذقية.

كما نفذت المقاتلات الروسية 12 غارة استهدفت فيها حرش الشيخ بحر غرب مدينة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي، وذلك على يومين متتاليين في 9 و10 آب، وفي 19 آب، نفذت المقاتلات الروسية غارتين جويتين على مناطق عسكرية في مداجن قرية عين شيب غرب مدينة إدلب، وفي 20 آب، قصفت المقاتلات الروسية بـ18 غارة مناطق في إدلب توزعت على مداجن قرية عين شيب 12 غارة و6 غارات على الجبل الجنوبي لبلدة قورقانيا بريف إدلب الشمالي استهدفت موقع سابق يرجح أنه ورشة لتصنيع الذخيرة لفصيل التركستان.

إضافة إلى 3 غارات على محيط قرية حميمات بالطرف الشرقي من سهل الغاب بريف حماة الغربي.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري لم تسفر تلك الضربات عن خسائر في صفوف المدنيين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد