الغموض يلف هوية مرتكبي مجزرة الرعاة في بادية الرقة والتي راح ضحيتها 21 مدني سوري

21

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا يزال الغموض يلف هوية مرتكبي مجزرة الرعاة في بادية الرقة الجنوبية الشرقية، ووفقاً لمصادر المرصد السوري في المنطقة، فإنه لم يتم التأكد حتى اللحظة فيما إذا كان عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” تسللوا إلى المنطقة وارتكبوا هذه المجزرة البشعة، أم أن القتلة من المليشيات الموالية للنظام السوري، يذكر أن المجزرة راح ضحيتها 21 مدنياً جرى تكبيلهم وإعدامهم ميدانياً رمياً بالرصاص، أثناء رعيهم للمواشي في بادية السبخة بريف الرقة الجنوبي الشرقي مساء الرابع من شهر يناير/كانون الثاني الجاري، في حين لا يزال 3 من الرعاة يواجهون مصيراً مجهولاً بعد فقدان الاتصال معهم عقب المجزرة الشنيعة.