الفرقة الرابعة تقوم بسحب “عناصر التسويات والمصالحات” من “الدفاع الوطني” في دير الزور وتهدد الرافضين بالملاحقة الأمنية

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدير الزور، بأن الفرقة الرابعة ضمن قوات النظام تقوم بسحب “عناصر التسويات والمصالحات” من ميليشيا “الدفاع الوطني” وضمهم إلى صفوفها، حيث عمدت قيادة الفرقة في دير الزور إلى إبلاغ كافة الأشخاص الذين أجروا تسويات ومصالحات وانضموا بموجبها إلى الدفاع الوطني، بضرورة الالتحاق بالفرقة الرابعة بأسرع وقت تحت طائلة الملاحقة الأمنية والسجن للرافضين والمتخلفين عن الالتحاق.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري فإن الفرقة الرابعة اعتقلت بالفعل أشخاص عدة بسبب عدم التحاقهم، وزجهم ضمن “سجن البالوني”، ويتخوف الشبان والرجال في دير الزور من الالتحاق بصفوف الفرقة الرابعة نظراً لزجهم على الجبهات ونقلهم إلى محافظات أخرى من قبل الفرقة، الأمر الذي يدفعهم إلى التواري عن الأنظار أو الهروب نحو مناطق قسد في دير الزور.
يذكر أن الفرقة الرابعة هي أبرز القوات السورية العاملة تحت الجناح الإيراني ويقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام السوري بشار الأسد.