الفرقة الرابعة تنشئ ثكنة عسكرية تضم عناصر من الميليشيات الموالية لإيران في ريف درعا

 

محافظة درعا-المرصد السوري لحقوق الإنسان: استقدمت قوات النظام أسلحة ثقيلة ودبابات وذخائر مختلفة، إلى منطقة الجامعات الواقعة بين طريق بلدة المزيريب واليادودة بريف درعا.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن التعزيزات العسكرية لإنشاء ثكنة عسكرية تضم عناصر من الفرقة الرابعة والميليشيات الموالية لإيران.
وفي سياق ذلك، أغلقت قوات النظام طريق اليادودة-المزيريب، وحولت طريق الإمداد لها من منطقة خراب الشحم وصولًا إلى مجمع السالم في قرية نهج من ثم إلى منطقة الجامعات حيث الثكنة العسكرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 31 كانون الثاني، انسحاب قسم من التعزيزات العسكرية التي استقدمتها قوات النظام قبل أيام إلى منطقة جلين بريف درعا.
ووفقًا للمصادر انسحب نحو 100 عنصر مشاة بالإضافة إلى سيارات محملة برشاشات ثقيلة ومتوسطة، وذلك بعد منعهم من قبل “اللجنة المركزية”، بينما استقدمت الفرقة الخامسة  التابعة للنظام تعزيزات عسكرية ونشرت نقاط متقدمة على طريق المساكن الشيخ سعد غرب درعا.
وكانت مصادر المرصد السوري أفادت ، في 27 يناير/كانون الثاني، بأن قوات النظام عمدت إلى تدشيم النقاط والحواجز التي تمركزت بها مؤخرا محيط مدينة طفس، من خلال قيامها برفع متارس ترابية وتدشيم موقعها بأكياس ترابية تزامن ذلك مع وصول تعزيزات عسكرية من الكتيبة 645 التابعة للفرقة الرابعة إلى مركز البحوث العلمية في بلدة جلين غربي درعا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد