الفصائل الإسلامية تسيطر على أبنية في محيط حرستا وأطفال ومواطنات من بين شهداء دوما الـ 20

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد رجل في مدينة معضمية الشام بالغوطة الغربية، جراء إصابته برصاص قناص، بينما جدد الطيران المروحي قصفه بستة براميل متفجرة على مناطق في مدينة داريا بالغوطة الغربية، في حين جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وكان 20 مواطناً على الأقل بينهم 5 أطفال ومواطنتين استشهدوا اليوم جراء قصف عنيف ومكثف لقوات النظام بالقذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، والقصف من الطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، حيث أن العدد مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات المصابين والجرحى، كذلك تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة اخرى، في محيط ادارة المركبات قرب مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، وسط تقدم للأخير وسيطرته على عدة أبنية في المنطقة، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة في مدينة الزبداني، بين الفصائل الإسلامية ومقاتلين محليين من طرف، وقوات النظام وجيش التحرير الفلسطيني وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني من طرف آخر، وسط إلقاء الطيران المروحي للمزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في المدينة، بالإضافة لاستمرار القصف المكثف من قبل قوات النظام على أماكن في الزبداني، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.