الفصائل الإسلامية تواصل تقدمها في ريف جسر الشغور ومعارك عنيفة في سهل الغاب وأطراف ريف إدلب

تستمر الاشتباكات العنيفة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة احرار الاسلامية وجند الاقصى وفيلق الشام ولواء الحق واجناد الشام وصقور الغاب وجنود الشام الشيشان والحزب الإسلامي التركستاني، وصقور الجبل وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة أخرى، إثر هجوم ينفذه الأخير منذ مساء أمس، على عدة حواجز وتمركزات ومناطق تسيطر عليها قوات النظام في سهل الغاب وريف جسر الشغور، حيث تدور اشتباكات في محيط قريتي الكفير والقرقور وأطراف ريف إدلب عند الحدود الإدارية مع حماة، ومناطق اخرى بريف جسر الشغور ومحيط بلدات وقرى الزيارة الزيادية وتل واسط  ومناطق اخرى بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ما ادى لإعطاب الفصائل الاسلامية دبابة لقوات النظام في حاجز القرقور وسيطرتها على منطقة الزيادية بسهل الغاب، وسط قصف الفصائل الاسلامية بالصواريخ تمركزات لقوات النظام في معسكر جورين بسهل الغاب وانباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بالتزامن مع قصف مكثف وعنيف من طائرات النظام الحربية والمروحية على منطقة الاشتباك ومناطق في سهل الغاب وريف جسر الشغور، في حين استشهد ما لا يقل عن 4 مقاتلين من الفصائل الاسلامية اثر استهداف قوات النظام لمستودع ذخيرة وأسلحة في حاجز المنشرة بريف جسر الشغور عقب فرارها من المنطقة.