الفصائل المحلية في السويداء تصر على إزالة الحاجز الجديد.. وقوات النظام تشترط

4٬591

محافظة السويداء: تجددت الاشتباكات المسلحة، بين الفصائل المحلية في السويداء من جهة، وعناصر الحاجز الجديد عند المدخل الشمالي لمدينة السويداء من جهة أخرى، بعد نحو ساعة من الهدوء الحذر، تزامنا مع تدخل وساطات لإنهاء التوتر الأمني.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن الفصائل المحلية أصرت على إزالة الحاجز الجديد، لمنع أي مكسب للنظام يؤدي إلى محاصرة مدينة السويداء، بينما يشترط عناصر قوات النظام إزالة الحاجز مقابل إيقاف الحراك السلمي ضد النظام في المدينة.
ودارت اشتباكات مسلحة بين الفصائل المحلية في محافظة السويداء وحواجز قوات النظام، بعد رفض الأخيرة للمهلة التي حددتها الفصائل المحلية لانسحاب عناصر الحاجز الجديد إلى الثكنات العسكرية.
ودوت انفجارات وإطلاق رصاص كثيف في منطقة حاجز العنقود الذي شيدته قوات النظام اليوم، وسط استنفار كبير في الثكنات العسكرية وحواجز قوات النظام، وحالة من التصعيد تشهدها عموم محافظة السويداء، بعد تحذير المدنيين من الاقتراب من منطقة الحاجز الجديد.
دوى انفجار في مدينة السويداء، قبل قليل، نتيجة إطلاق الفصائل المحلية قذيفة صاروخية انفجرت في الجو، لتحذير عناصر قوات النظام وإجبارهم على الانسحاب من الحاجز الذي جرى تشييده اليوم عند المدخل الشمالي لمدينة السويداء.
كما سمع أصوات رشقات نارية متقطعة قرب دوار الباسل ودوار العنقود في مركز محافظة السويداء.
وطالب محتجون بانسحاب عناصر قوات النظام من الحاجز الذي تم تشييده اليوم عند دوار العنقود، وإزالته وعودة الجنود إلى الثكنات، وسط معلومات عن مفاوضات غير مباشرة تجري بين وجهاء المنطقة وقوات النظام.
وتجمع العشرات من المتظاهرين في محيط دوار الباسل، تزامنا مع وصول عناصر من الفصائل المحلية وسيارات مزودة برشاشات متوسطة.
وتحرك عشرات المواطنين المعارضين للنظام من مناطق مختلفة في السويداء، باتجاه مركز المحافظة، رفضا لإنشاء قوات النظام حاجز عند مدخل مدينة السويداء الشمالي، وبالتزامن مع وصول المواطنين المعارضين، تجمع أفراد من فصائل محلية في السويداء قرب الحاجز، للمشاركة بالاحتجاجات السلمية.
وحاول محتجون إزالة مجسم لـ”باسل الأسد” متواجد وسط دوار الباسل عند مدخل مدينة السويداء الشمالي القريب من الحاجز الذي أنشأته قوات النظام اليوم، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وأشار المرصد السوري، اليوم، إلى أن قوات النظام نصبت حاجزا جديدا بالقرب من دوار العنقود عند مدخل مدينة السويداء الشمالي، بعد استقدامها تعزيزات عسكرية، تضم دبابة وعربتين تقل عشرات العناصر، خرجت هذه التعزيزات من فوج القوات الخاصة 44 على طريق قنوات في ريف السويداء، وتمركزت في مدخل المدينة، لتعزيز الحاجز.