الفصائل المقاتلة والإسلامية تفتح طريق مرور الشاحنات إلى مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب

22

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حيي جب القبة والسكري بمدينة حلب، في حين تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من طرف اخر، في محيط قرية الوضيحي بريف حلب الجنوبي، أيضاً دارت اشتباكات بعد منتصف ليل أمس بين قوات النظام مدعمة بكتائب البعث وقوات الدفاع الوطني من جهة، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من جهة أخرى، في أطراف حي الخالدية ومحور الليرمون – الشيحان شمال حلب، بينما القى الطيران المروحي براميلاً متفجرة على مناطق في قرية مغيرات الشلبي بريف حلب الجنوبي، كما القى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق بمحيط مطار كويرس العسكري، الذي يحاصره تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشرقي في حين نفذت طائرات تابعة للتحالف العربي- الدولي أكثر من 15 ضربة استهدفت بها مناطق في ريف مدينة عين العرب (كوباني) ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما قامت الكتائب المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بفتح الطريق امام السيارات المتجهة الى مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” والتي تحمل بضائع غذائية وخضروات ومواد صناعية، وأكدت مصادر لنشطاء المرصد أن الطريقرسيبقى مفتوحا فقط  لمدة 48 ساعة في حال لم يقم التنظيم بفتح الطريق من جهته لمناطق الفصائل وجبهة النصرة، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل 4 أيام أن معظم مناطق سيطرة مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة في مدينة حلب وريفها، أزمة وقود ونقصاً حاداً في المحروقات منذ ايام، نتيجة للاشتباكات الدائرة في ريف حلب الشمالي بين تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأبلغ أحد سائقي الشاحنات حينها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر التنظيم أبلغوه بعد ان قاموا بإفراغ نصف كمية الوقود الموجودة في سيارته، بأن التنظيم “سيمنع الوقود عنهم ويجعل مقاتلي الفصائل يهاجمون على الحمير”، وعلى صعيد متصل فإن مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي تشهد نقصاً حاداً وأزمة مواد غذائية وتموينية، بسبب منع مقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة لشاحنات نقل المواد الغذائية من العبور نحو مناطق سيطرة التنظيم.