الفصائل الموالية لأنقرة تواصل الانتهاكات بحق أهالي عفرين عبر اعتقالات متواصلة ومصادرة أملاك وفرض إتاوات مالية

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن حاجزاً تابعاً للشرطة العسكرية في قرية كفرجنة أقدم يوم أمس على اعتقال شاباً من أبناء قرية خلنيرة بريف عفرين عقب عودته إلى مدينة عفرين، كما اعتقل فصيل لواء صقور الشمال المسيطر على قرية “كمروك بناحية معبطلي، مواطنين من أهالي القرية ضمن الأسبوع الحالي بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة والابتزاز المالي.

وبتاريخ 16 أيلول الجاري، اعتقل فصيل الجبهة الشامية شاباً من أبناء قرية” قره بابا ” بناحية راجو، عقب عودته الى قريته قادماً من مناطق سيطرة القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، مطالبين ذويه بدفع 5000 دولار لقاء الإفراج عنه، وبتاريخ 14 اعتقلت دورية تابعة للاستخبارات التركية شابين وفتاة من قرية بريمجة بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.

وفي السياق ذاته، أقدمت دورية تابعة للشرطة العسكرية بتاريخ 12 أيلول على اعتقال مواطن من أهالي ناحية راجو ليتم الإفراج عنه بعد دفع فدية مالية بعد يومين من اعتقاله.

وفي ناحية راجو استولى فصيل فيلق الشام على ثلاثة محلات تجارية في ناحية راجو لمواطن من أهالي قرية” هوبكا” بقوة السلاح، بالرغم من تقديم المواطن شكوى ضد الفصيل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد