الفصائل الموالية لتركيا تسرق زيتون عفرين وتستولي عنوةً على أرزاق المزارعين والمهجرين

محافظة حلب: فرض فصيل فرقة الحمزة إتاوات مالية على المزارعين، كلاً بحسب مايملك من أشجار الزيتون في مناطق سيطرته في قرى ناحية جنديرس بريف عفرين شمال غربي حلب، وبلغت قيمة الإتاوة 50 بالمئة من محصول الزيتون لأصحاب الوكالات و25 بالمئة للمزارعين المتواجدين بقراهم.
كما فرض فصيل “السلطان سليمان شاه” والمعروفة بـ “العمشات” إتاوات على المزارعين في ناحية شيخ الحديد 5 دولارات على كل شجرة زيتون لأملاك المهجرين قسرًا و 10 بالمئة للأهالي المتواجدين بقراهم، وفي قرية شيخوتكا التابعة لناحية معبطلي، فرض فصيل “جيش النخبة” إتاوات على مالكي الجرارات الزراعية وبلغت قيمة الإتاوة 200 ليرة تركية عن كل جرار.
على صعيد متصل، استولى فصيل “فيلق الشام” على حوالي 200 شجرة زيتون في قرية كيلا التابعة لناحية راجو، وتعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية مهجر قسراً إلى ريف حلب الشمالي، الخاضعة لسيطرة “القوات الكردية” وقوات النظام.
وفي سياق ذلك، أقدم فصيل لواء “صقور الشمال” على  سرقة محصول 20 شجرة زيتون، في قرية كمروك التابعة لناحية شران بريف عفرين، كما أقدم عناصر من فصيل “جيش الشرقية” على سرقة محصول 70 شجرة زيتون في قرية بافلور التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، كما أقدم عناصر من فصيل “العمشات” على سرقة محصول 200 شجرة زيتون في قرية ارندة التابعة لناحية شيخ الحديد بريف عفرين، كما تم سرقة محصول 50 شجرة زيتون في قرية كفرصفرة بناحية جنديرس من قبل فصيل “لواء السمرقند”.
كما أقدم عنصر من فصيل “جيش الإسلام” على بيع منزل في ناحية راجو في مدينة بمبلغ 900 دولار أمريكي، كما أقدم عنصر من فصيل “الجبهة الشامية” على بيع منزل في حي الأشرفية في مدينة بمبلغ 1400 دولار أمريكي.